أنا مخلوق عاطفي!

في واحد ة من أروع و أهم خطابات “تيديكس” العالمية في رأيي، قدمت الناشطة النسوية إيف إينسلر موضوعا بعنوان “اعتنق الفتاة التي بداخلك” و تحدثت فيه عن أهمية العودة للفتاة الصغيرة التي بداخلنا! تقول إيف إن بداخل كل منا_سواء كنا رجالا أو نساء_فتاة صغيرة عاطفية ذات إحساس عالٍ و بداهة فائقة، و إن إسكاتنا و خنقنا لتلك الفتاة التي بداخلنا يجعلنا أقل إنسانية!

و في معرض كلامها، تحدثت إيف عن لقاءها بمجموعة فتيات مراهقات في لوس أنجلوس…سألتهن عن شعورهن نحو الأنوثة و نحو أن يكن فتيات…معظمهن قلن أنهن يكرهن ذلك…فهن ضعيفات و يبكين بسهولة و أشقائهن الذكور يأخذون كل ما يريدونه بسهولة…إلا فتاة واحدة قامت فقالت أنا أحب كوني فتاة! أنا مخلوق عاطفي!

تلك الفتاة المراهقة ألهمت إيف لكتابة قصيدتها الشهيرة “أنا مخلوق عاطفي”. و قد كتبتها على حد تعبيرها، تقديرا للفتاة التي بداخلنا….تقديرا للجزء الضعيف فينا…تقديرا و تثميناً لرغبة البكاء بداخلنا لأن ذلك ما سيجعل منا أكثر آدمية و ما سيساعدنا على صناعة المستقبل و فهمه.

 

هنا أقدم لكم ترجمة للقصيدة و أتمنى أن أكون وُفِقت في إيصال المعنى مع ملاحظة أنني لا أترجم حرفيا أبدا بل أترجم بما له وقع أفضل من الناحية اللغوية و الثقافية.

 

أنا مخلوق عاطفي

 

أحب أن أكون فتاة

أستطيع أن أشعر بما تشعر به عندما تشعر بما تشعر به بداخلك!

أنا مخلوق عاطفي!

لا تأتيني الأشياء كنظريات ذهنية أو أفكار جامدة مفروضة

بل تنبض في جسدي و تضخ من رجلي حتى تحترق من أذني

أعلم جيدا متى تكون صديقتك غاضية حقا بالرغم من أنها تعطيك ما تريده ظاهريا.

أعرف متى ستأتي العاصفة…أشعر بالذبذات الخفية في الجو

أعلم أنه لن يتصل بكِ ثانية

تلك موجة أشعر بها

أنا مخلوق عاطفي انفعالي

يعجبني أنني لا آخذ الأمور بسهولة

فكل شيء آخذه لأقصى حد و مدى

أسلوبي في الكلام في الشارع

طريقتي عندما توقظني أمي من النوم

و كيف لا أحتمل الخسارة

و كيف أسمع الأنباء غير السارة

أنا مخلوق عاطفي انفعالي

أنا متصلة بكل شيء و كل شخص حولي

هكذا وُلدت

و إياك أن تجروء على القول أن كل هذه السلبية هي مسالة مرحلة مراهقة!

أو لأنني مجرد فتاة!

تلك المشاعر تجعلني أفضل!

تجعلني حاضرة

تجعلني مستعدة

تجعنلي أقوى

 

هناك طريقة ما تجعلني أعرف كل تلك الأشياء

و لكن كأن النساء الأكبر سنا نسين ما معنى أن تكوني فتاة

انا أزهو و أجد بهجتي أن تلك الفتاة لا تزال تسكن جسدي!

 

أعرف أن حبة جوز الهند هناك على وشك الوقوع

و أعرف أننا ضغطنا على أمنا الأرض أكثر من اللزوم

أعرف أن أبي لن يعود

و أن لا أحد…لا أحد مستعد للحريق

أعرف أن قلم أحمر الشفاه يعني أكثر من مجرد مظهر جميل لفتاة

و أعرف أيضا أن الأولاد يشعرون بشدة بعدم الأمان

و أن الإرهابيين المزعومون لم يولدوا هكذا

بل تمت صناعتهم في مصنع من مصانع الحياة

 

 

 

و أعرف…أعرف أن قبلة واحدة تستطيع أن تسلبني كل قدراتي الباهرة لصناعة القرار

و أحيانا….أحيانا أشعر أن تلك القبلة يجب أن تفعل ذلك حقا!

إن هذا ليس تطرفا و لا مبالغة

إنه شيء متعلق بالبنات!

 

إنه شيء كلنا قد نكونه لو أننا فتحنا الباب الكبير بداخلنا على مصراعيه

لا تقولوا لي لا تبكي!

لا تقولوا لي اهدئي!

لا تكوني مبالغة

لا تكوني متطرفة

كوني عقلانية!

 

أنا مخلوق عاطفي

أنا مخلوق انفعالي

 

فهذه هي طريقة الأرض في أن تكون

و هذه طريقة الرياح عندما تثور

حتى تستمر في التكاثر تلك الزهور

 

هل يمكنك أن تقول للمحيط الأطلنطي أن يتمالك نفسه و يتصرف بهدوء؟

أنا مخلوق عاطفي

فلماذا تريد إغلاقي و إسكاتي و إقفالي؟

أنا ما تبقى من ذاكرتك ..

أستطيع أن أعيدك

فلا شيء تلاشى بعد و لا شيء تسرب و انتهى

أنا ما أبقيك على اتصال بذلك المصدر الإنساني في داخلك.

 

أعشق أنني أستطيع أن أشعر بالمشاعر التي بداخلك

حتى و إن أوقفتْ حياتي

حتى و إن آلمتْني كثيرا

أو أخذتْني لطريق مختلف لم أحسب له حساب

حتى و إن كسرتْ قلبي

فكل ذلك يعني أنني مسؤولة!

 

أنا مخلوق عاطفي

قد كرس نفسه للحنو

أنا مخلوق عاطفي

مخلوق من حرية و جنون

و استمعوا إليّ جيدا

أنا أحب …بل أنا أعشق كوني فتاة!

 ************

رابط الفيديو الأصلي: