شرف البنت زي عود الكبريت!!

لطالما استوقفتني هذه العبارة و لطالما باغتني السؤال البديهي: أوَ ليس للرجل شرف أيضا؟ و إذا كان “شرف البنت زي عود الكبريت”, فمثل ماذا يكون شرف الرجل؟

أستغرب جدا من طريقة تفكيرنا فيما يتعلق بالشرف و خصوصا و أننا نتاج ثقافة إسلامية من المفترض أنها تحدد مسار حياتنا في كل الأمور.

لقد امتدح الرسول صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان رضي الله عنه لحيائه الشديد و أثنى عليه, بينما نحن نكاد لا نعزز صفة الحياء و العفة في أولادنا و شبابنا, بل و نكاد نشجع الرجل الزاني صاحب العلاقات المتعددة و نمقت الرجل الحيي. و بهذا نحصر مفهوم الشرف في أضيق الحدود: في عذرية الفتاة فقط! عجباً! كيف يكون للمرأة شرف و لا يكون للرجل شرف مع أنهما في وجهان لعملة واحدة في المجتمع؟ كيف يستقيم مجتمع لنسائه شرف بينما رجاله لا قيمة للشرف عندهم؟

قد يقول قائل إن شرف الرجل في المحافظة على شرف عائلته و هذا حصر شديد و سخيف للشرف… أتساءل…لماذا نتقبل أن يزني الشاب قبل الزواج (و ربما بعده) و لا نتقبل أن تزني الفتاة؟ لماذا عندما يزني الشاب نقول “طيش شباب و بكرة يتزوج و يعقل” و لا نقول نفس الشيء بالنسبة للفتاة أم أن الطيش صفة مختصة بالشباب و مقبولة منهم؟ سبحان الله ! دائما نتهم المرأة بأنها ناقصة عقل و دين و لكن في أمور الشرف نطالبها بأن تكون هي الأعقل!! هل الزنى محرم على المرأة فقط في الإسلام؟ أليست عقوبة الزاني و الزانية واحدة؟ من أين أتانا هذا الفكر الذي يبيح للرجل الحرام و قد يكون إثبات لرجولته في بعض الأحيان؟….أليس شيئا مخجلا و مشينا أن نتقبل الزناة الرجال و نحترمهم في مجتمع إسلامي؟

لست أطالب بمساواة بين الرجل و المرأة في الخطيئة, بل في العفة…لستُ ضد المحافظة على شرف الفتاة و عذريتها و لست ضد حياء الفتاة و لكني ضد المفهوم الضيق للشرف ….ذلك المفهوم الضيق هو الذي أوصل بعض بنات هذا الزمان إلى فعل (كل المصائب) و من ثم إجراء عملية بسيطة لإصلاح ما أفسده الانحراف! يعني العذرية أصبحت صورة ليراها المجتمع فقط! ما الذي أدى إلى هذا؟

إنه معنى الشرف المبتور و المشوه عندنا! الشرف ليس امرأة مخفية عن الأعين فقط! الشرف ليس غشاء يمكن للطب أن يستبدله!

الشرف رجل و امرأة يتعففان عن الحرام قبل الزواج و بعده! الشرف أن يشمئز الرجل و يخجل مثل المرأة من خطيئة الزنى! الشرف أن يخاف الرجل على أخلاقه مثل المرأة بل و أكثر لأنه هو القوام…ماذا تتوقعون أن يحدث إذا كان الأب زانيا مثلا و اكتشفت ابنته أمره؟ كيف يمكن أن يقنعها بالعفة و هو يضرب بها عرض الحائط؟

الشرف هو أن نطبق ديننا – رجالا و نساء – بالشكل الصحيح, لا أن نتبع عادات و تقاليد اجتماعية ذكورية لا دين لها و لا هوية!

أتمنى أن نتوقف عن التركيز على المرأة في مسألة العفة و نعتبرها مصدر الشر فالمرأة الفاسقة لم توجد إلا لأن الرجل صفق لها و شجعها! و لو أن كل امرأة فاسدة متبرجة وجدت احتقارا من الرجال لما انهال علينا سيل العاهرات الذي نراه في هذا الزمان! المرأة قد تفتن الرجل في البداية و لكن هذا لا يعفيه من المسؤولية و من الذنب ….و على عكس ما يعتقد الكثيرين فإن أساس الطهر و العفة في أي مجتمع هو الرجل و ليس المرأة و قد قال صلى الله عليه و سلم:”عفّوا تعفّوا نساءكم”….سئمنا من الدعاة الذين لا يرون في المجتمع فسادا إلا من المرأة! متى يعدل الدعاة و يلتفتون إلى الشباب؟ لماذا نرى الكتيبات الوفيرة الخاصة بوعظ الفتيات و لا نرى أي شيء في المقابل لوعظ الشباب؟

الشرف و العفة = امرأة محجبة تغض بصرها عن الرجال وتأبى الحرام + رجل يغض بصره عن النساء و يتعفف عن الحرام…..لا يمكن أن يكون لنا شرف بدون أن يكتمل طرفي هذه المعادلة!

و أترككم مع هذه النخبة من الأحاديث التي تختص بالشباب و التي قلما يتطرق إليها علماءنا في وعظهم و كأن النصح و التقريع و التهديد صفة خاصة للمرأة!

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:”يا شباب قريش احفظوا فروجكم لا تزنوا من حفظ فرجه فله الجنة” رواه الحاكم و قال صحيح على شرط البخاري و مسلم.

و خرّج أحمد و الطبراني بإسنادهما عن أبي أمامة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:”ما من مسلم ينظر إلى محاسن امرأة ثم يغض بصره إلا أحدث الله له عبادة يجد حلاوتها في قلبه”

و في حديث قدسي رواه ابن عدي من حديث لابن مسعود: يقول الله عز و جل:”أيها الشاب التارك شهوته من أجلي, أنت عندي كبعض ملائكتي”

و قال صلى الله عليه و سلم:”يا أمة محمد, ما أحد أغير من الله أن يرى عبده أو أمته تزني” رواه البخاري.

و قال صلى الله عليه و سلم:”ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في رحم لا يحل له”

و عن أبي هريرة و ابن عباس قالا: خطب النبي صلى الله عليه و سلم فقال في خطبته:” من قدر على امرأة أو جارية حراما فواقعها, حرم الله عليه الجنة و أدخله النار, و من أبصر امرأة نظرة حراما ملأ الله عينيه نارا ثم أمر به إلى النار, و من صافح امرأة حراما جاء يوم القيامة مغلولا إلى يده إلى عنقه ثم يؤمر به إلى النار, و من فاكهَها حُبس بكل كلمة كلّمها في الدنيا ألف عام, و أي امرأة طاوعت رجلا حراما فالتزمها أو قبلها أو باشرها أو فاكهها أو واقعها فعليها من الوزر مثل ما على الرجل”

أين علماءنا من هذا التوازن في الوعظ؟

نسأل الله الهداية و العفة و الشرف لشبابنا و شاباتنا.

Advertisements

20 thoughts on “شرف البنت زي عود الكبريت!!

  1. من صجك يابوشباب ؟
    الولد لا عاكس ولا تحرش جلدوه واتبرات منه عيلته

    انت ما تسمع بليصار بمازن ولا مازن بنت واحنا ماندري

    ولا هاليتشكون من الهيئة كلشوي ماسكين مراهق

  2. أختي نسمة صلاح
    شكرا على كلامك الرقيق

    أخي/أختي za
    أولا أنا امرأة و لست رجل 🙂
    ثانيا: انا لا أتكلم عن الحكم الشرعي الذي يتم تنفيذه عند القبض على المتلبسين بجريمة الزنا…أنا اتكلم عن نظرة المجتمع و طريقة الوعظ…و مازن عبد الجواد ليس إلا نتاج الوعظ الضعيف للرجال و التركيز الكبير على وضع لوم الخطيئة على الفتاة…

    ثالثا: هذا المقال قديم جدا..كتبته عام 2006 او 2007..زو قد نشرته هنا تميهدا لنشر موضوع عن مازن عبد الجواد..

    شكرا لك

  3. هلا مها تور الهي

    السلام عليكم ورحمة الله

    اتعرفين عندما قرات اسمك تذكرت الشيخ احسان ظهير الهي رحمه الله

    هذه اول زيارة ولن تكون الاخير

    الله سبحانه وتعالى يقول

    [وَ ذَكِّر فَإِنَّ الذِكّرَى تّنفَّع المُؤمِنِين]

    ويقول عزوجل ( ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله )

    اشكرك من القلب

    1- قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من يضمن لي ما بين لحييه وما بين فخذيه أضمن له الجنة)

    2- قال أنس بن مالك: (المقيم على الزنا كعابد وثن)

    3- قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (ما عصي الله بذنب بعد الشرك أعظم من نطفة يضعها الرجل في فرج لا يحل له)

    اشكرك
    تحياتي لك
    كهرمان

  4. (الشرف و العفة = امرأة محجبة تغض بصرها عن الرجال وتأبى الحرام + رجل يغض بصره عن النساء و يتعفف عن الحرام…..لا يمكن أن يكون لنا شرف بدون أن يكتمل طرفي هذه المعادلة!)

    قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوْ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوْ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *

    فريضة غض البصر غفل عنها كثير يا مها!
    رجالاً وحتى نساءً رغم أنها جاءت مقرونة بفريضة الحجاب!

    ..
    المجتمع بعمومه يعطي للرجل صكوك غفران ويتجاوز عن كل خطاياه
    لكن بالنسبة للمشايخ ربما كان تركيزهم على المرأة لأنها الأم.. نصف المجتمع التي تربي النصف الآخر!
    لكن في الحديث عن الذنب .. خاطئ وخاطئة كلاهما على طراق واحد..

    (لست أطالب بمساواة بين الرجل و المرأة في الخطيئة, بل في العفة…لستُ ضد المحافظة على شرف الفتاة و عذريتها و لست ضد حياء الفتاة و لكني ضد المفهوم الضيق للشرف)

    تسأل الأنثى إذا تزني.. وكم
    مجرمٍ دامي الزنا.. لا يسأل
    وسريرٌ واحدٌ.. ضمهما
    تسقط البنت، ويحمى الرجل..
    “نزار قباني”

    ليت قومي يعقلون يا مها ..ليتهم يعقلون

    مهموهه.. موضوع قديم لكن متجدد أعود لقراءته كأنها اول مره ^_^
    رائعة .. ماذا قد اقول اكثر؟

  5. ” لست أطالب بمساواة بين الرجل و المرأة في الخطيئة, بل في العفة ”

    ماذا سننتظر من مجتمع تفكيره ازدواجي ? .. سأكتفي بوضع هذا الاقتباس للدكتور المسيري رحمه الله والذي مصادفةً قرأته اليوم ..

    ” المطلوب ليس تحرير المرأة بل تقييد الرجل، فالذي حدث أن حركية الرجل في العصر الحديث قد زادت بشكل غير إنساني..”

    ثمّ ماأجملك (F) ..

  6. عندما يكون شرف الفتاة كعود الثقاب
    فإن شرف الرجل يكمن في الحؤول دون
    إشعال البارود الذي يحتويه ذلك العود ..

    فكر ٌ معبر وبنَّاء ..
    لك مني تحية وأمنية بالخير .

  7. عندما يكون شرف الفتاة كعود الثقاب
    فإن شرف الرجل يكمن في الحؤول دون
    إشعال البارود الذي يحتويه ذلك العود ..

    🙂 أصبت والله يا اخي….. أحييك

    عذراً يا مها, على تطفلي :$ لكن لم استطع منع نفسي عن الرد على هذا التعليق الذي يحمل رسالة مهمة لكل شاب..
    كوني بخير يا حبيبة ()

  8. تؤلمني هذه النظرة في مجتمعاتنا
    وأخبرهم :
    إذا كان ربُّ البيت بالدف ضارب فشيمة أهل البيت كلهم الرقص
    فلا تنهى يا مربي عن شيء وتأتي مثله ..

    رائعة أبلة مها كعادتكِ

  9. Ahmed
    شكرا على مرورك و تشجيعك و أتمنى ان تكرر الزيارة لمدونتي المتواضعة

  10. نجلا المدونة مدونتك يا رائعة !

    سهى..
    أشكرك على تواصلك يا غالية…اشتقت إليك و إلى حروفك…

  11. كلام صائب
    فعلا عندنا البنت اول ماتكبر يقولون لها تحجبي أو تغطي
    بس الولد محد يقول له “صرت كبير خلاص غض بصرك”
    عندنا الولد يمشي ويمد نظره في كل شيء وعاد البنت ونفسها إذا متحجبة أو لا!!
    وفي النهاية نلوم المتبرجات وما نلوم معهم من لم يغض بصره أو يحكّم عقله
    مع إن الله سبحانه وتعالى أمر بغض البصر قبل أن يأمر بالحجاب

  12. ادري اني تاخرت في الرد ولكن واجب علي ان اقول انه رائع
    حقا لا اشعر اني اعيش في مجتمع اسلامي مع تزايد هذه النظره المؤلمه للمراه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s