خلّك رجّال!!

خلّك رجّال!

(خلّك رجّال)…ليست هذه ليست نصيحة مني لأحد، بل هي أمر صارم أصدره طفل لا يتجاوز الثامنة لابني الذي لم يتجاوز السادسة من عمره! و القصة بدأت عندما اشتريتُ لابني لعبة Shawn the Sheep و هي لعبة تجسد شخصيات مسلسل الأطفال الشهير الذي يحمل نفس الاسم…و الحق أني أنا أيضا من متابعي المسلسل القصير الظريف…إلا أن لصديق ابني رأي آخر رباه عليه ذووه…. كان ابني يطير فرحا باللعبة إلا أنه و بعد أيام قليلة جدا فقد اهتمامه بها، بل و أصبح يحاول تمزيقها و رميها و عندما سألته عن السبب قال لي بأن صديقه سخر منه لأنه لا يزال (طفلا) و لأن اللعب بالدمى ليس من صفات الرجال! و أضاف ابني بأن صديقه قال له إن الرجال لا يلعبون و اللعبة الوحيدة المسموحة لهم هي الإكس بوكس!

تحققت من الأمر بنفسي بعدما تحدثت مع صديق ولدي الذي لم يعجبه حديثي معه حول هذا الموضوع…

نموذج صديق ولدي نموذج يتكرر في مجتمعنا… طريقة نربي بها أولادنا… الرجل لا يبكي … الرجل لا يحب الزهور … الرجل لا يلعب…. الرجل يضرب و لا يرحم…الرجل لا يأخذ برأي المرأة بناء على مبدأ (شاوروهم و خالفوهم)…

البعض يربي أولاده على الوحشية و القسوة ظنا منه أن هذه رجولة فمفهوم الرجولة عند هؤلاء مفهوم قاصر و عقيم و مشوه….و أتساءل لماذا لا نحرص على تربية أولادنا على مفهوم الرجولة الحقيقي بدلا من هذه الخرافات التي تصنع مسوخا في صورة بشر؟

ترى كم من الرجال يربون أبناءهم على أن العنف تصرف غير إنساني و غير إسلامي؟ كم من الرجال يربون أبناءهم على أن (اللعب) بالنساء و ببنات الناس عيب و ليس من شيم الرجولة؟ كم من الرجال يربي أبناءه على أن أخذ أموال الزوجة بدون رضاها من الخسة و الدناءة؟ كم أب يربي ابنه على أن يعرف معنى الرقة و الجمال حتى يستطيع أن يتعامل مع زوجته في المستقبل؟ كم من الرجال يربون أبناءهم على التصرف برجولة و قوة في المواقف الصعبة و على التصرف بلباقة مع الأم و الزوجة و الابنة و الأخت؟

لماذا لا نربي أبناءنا على نموذج الرجل الحقيقي حتى لا يفرز لنا المجتمع أمثال مجاهر و كدش و طيحني و غيرهم من الذكور الضائعين في عالم من القسوة و الغرور و الجهل؟

لماذا ينحصر دور الأب في حياتنا على النفقة و إعطاء الإذن بالخروج و السفر فقط؟

أعتقد أن علينا مراجعة حساباتنا حول مفهوم الرجولة… هل يوجد نموذج رجل حقيقي تربي عليه ابنك؟ إذا لم يكن لديك هذا النموذج بعد، فابدأ بالبحث عنه الآن قبل فوا ت الأوان…

وقفة:

الرجولة تكمن في القدرة على التحكم في مشاعرك و رغباتك، لا في القدرة على إشباعها.

ديفيد ماهان

Advertisements

30 thoughts on “خلّك رجّال!!

  1. طيب أنا أبغى شاون ذا شيب .. من فين أشتريتوه ؟
    و قولي لولدك يا ريت ما يمشي مع صاحبه دا مرة تانية !
    الصاحب .. ساحب ..

  2. اشكرك على هذه الخاطرة الصادقة

    مسؤلية الاب ليست في توفير المال وأعطاء الاذونات فقط

    الاب هو القدوة لاولاده ، فعندما آري أخلاق الولد فإني اعرف أخلاق والده

    ولذلك علينا كآباء ان نربي انفسنا اولا حتى نستطيع تربية
    أولادنا

    وللعلم: هذه التصرفات والمعتقدات الخاطئة في تعريف وتفسير الرجولة غالبا تكون في المجتمعات البدوية او المنغلقة. 

  3. من سيتي بلازا يا أستاذ بندر …و أكيد سوف أحاول الحد من هذه الصداقة و لكن من الصعب التحكم في أصدقاء أبناءنا…أحب ان أدعهم يجربون و يعرفون بأنفسهم تحت إرشادي و توجيهي…

    شكرا لك

  4. المدرب ياسر الرفاعي
    شكرا لتعليقك أستاذي..و بالفعل تربيتنا لأبنائنا هي جزء من تربيتنا لأنفسنا و معرفتنا بأننا يجب ان تغير للأفضل حتى نراهم في احسن حال…
    و اتفق معك بأن هذا التفكير سائد في المجتمعات البدوية…المشكلة أن نسبة هذه المجتمعات كبيرة جدا في بلادنا و هنا يكمن الخطر…و لكن هناك أيضا نسبة لا بأس بها في المجتمعات المنفتحة…الظاهر انها منفتحة لكن مماراسات الحياة اليومية و خصوصا فيما يتعلق بهذه الأمور تكشف عن تخلف و رجعية..
    شكرا لك…
    شرفني تواجدك

  5. صح لسانك ..

    مفهوم الرجوله عند البعض عكس المفهوم الحقيقي لها .. الله يهديهم ويهدينا

  6. رااائعه حد الذهول ما شاء الله !

    بحق تحدثتي عن مشكله و أن ظن البعض انها قلت !
    لكن صدقوني ما بقي منها حتى الآن له أثر كبييير
    و أقربه تأثر أبنك !
    للأسف ما زالو يلقون تلك النصائح البلهاء على زملائهم بالعمل !
    و يتأثر ذلك المدعوآ [ رجل ] !
    و عند زواجه يزيدون الجرعه فيدخل على شريكته و هو مشحون بمفهوم [ الرجوله ] البائس !!!
    و أنظري لتلك المسكينه !
    كيف ستكون ردة فعلها !!!!
    لآمستي الجرح بحق !
    شكراً لتدوينك المميز .. سُعدت بشرف تصفحي لتدوينتك (F)

  7. بين مفهوم خاطئ لمعنى الرجولة ، وبين رجال من أشباه الرجال
    طرفي نقيض
    البعض يحاول أن يبتعد عن الأول فيصبح الثاني والعكس
    لنكن أكثر تعقلاً ونبحث عن الوسط =)

    /
    مها ، اعجبتني حكمة قلمك
    و الله يخليلك ابنك =)

  8. كلام جميل مها نور الهي

    نموذج صديق ولدي نموذج يتكرر في مجتمعنا… طريقة نربي بها أولادنا… الرجل لا يبكي … الرجل لا يحب الزهور … الرجل لا يلعب…. الرجل يضرب و لا يرحم…الرجل لا يأخذ برأي المرأة بناء على مبدأ (شاوروهم و خالفوهم)…

    المشكلة على بالهم انه لما يفضلوا يرددوا المصطلحات دي على اطفالهم راح يصير رجال من صغره
    الرجولة ليست هكذا الرجولة بالاخلاق وليست بالتعسفيه وايضا هم بذلك يقتولن طفولته ويلغون هذه المرحلة المهمه في حياته كانسان وهذا ليس من حقهم ( مع احترامي وتقديري لكل الاباء والامهات )
    لماذا لا يبكي … اليس…..
    لماذا لا يحب الزهور … ا
    لماذا لا يلعب …
    لماذا لا يضرب ويُضرب ويرحم ويُرحم …..

    في النهاية هو بشر انسان لديه المشاعر والاحاسيس ومراحل نمو يجب ان يمر عليها بطريقة طبيعية حتى يصبح رجل ينفع الاسلام والمسلمسين

    ومرة ثانيه اشكرك على كلامك الجميل
    والله يخلليك ولدك ويهديلك هو .

    تقبلي احترامي

  9. لو أن مدعوا الرجولة في زماننا هذا
    يدركون ماتعنيه هذه القيمة والله لما
    تجرؤوا على ادعاء ذلك الى تكتمل
    رجولتهم …

    وبالرغم من كل ذلك تكتمل مسيرة شعاهرها خلك رجال ..

    أسعدك ربي ودمت بخير

  10. سلام …

    بالضبط ..و يا سلام عليكى ..
    ذكرتينى بحكايه قالتها المغنيه المصريه انغام ..
    قالت انو بتعلم ابنها الصغير كيف يفتح لها الباب مش عشان امه لكن عشان هيا سيده و لازم يكون جنتل مان …

    دمتى سالمه …
    http://moshahidah.wordpress.com

  11. 9ri7
    شكرا لك .. أسعدني تعليقك

    حنان
    و أنا سعدت و تشرفت بتعليقك و أتمنى أن تصبحي زائرة مستمرة 🙂

  12. شرفات
    شكرا على المرور و التعليق..أسعدني تواجدك

    nananseabood
    تأليه الرجل و اعتباره مصدر القوة و الحكمة دائما هو ما صنع هذا النموذج..
    شكرا لك عزيزتي

  13. أستاذ حمزة
    شكرا على تعليقك القيم…قلة من الرجال للأسف يعترفون بذلك…

    أختي مشاهدة
    أشكرك جدا على تعليقك و على القصة الجميلة…

  14. تذكرت أمُ أعرفها كانت تقول أن زوجها يمنع طفلها الذي لايتجاوز التاسعة من عمرة من اللعب مع اخوته في مدينة الألعاب ,لأنه “رجّال ” !
    ربما الآن أصبح عمره 16 عاماً أو ربما أكثر …وأكثر خوفي أن يربي ابنه بمثل تربية ابيه له .

    صحيح أنه لايمكننا انكار وجود هذه النماذج في مجتمعنا ولكن في الوقت ذاته لا ننكر أنها أقل بكثير من السابق .

    أشكرك .

  15. حبيبتي ساعود الى كلماتك قريبا لانني اسبر دائما اغوار الحرف، عزيزتي كا تبيني وكوني دائما معنا وانت في عقلي لن اسى اسمك، ونذكري ان المستقبل باذن رب العباد لنا، وسياتي يومنا قريبا. اختك سعاد

  16. عارفه يامها من هذه التربية ايش كنت بفكر : إن الرجال كائن حي يشبه المرأة ولكنه بدون مشاعر !! بدون مبالغة هذه كانت نظرتي للرجال !! بسبب البيئة !

  17. توفى والدى يرحمه الله وأنا في الثالثة من العمر .. وكبرت وكانت والدني وعمتي شقيقة والدي المعرضه عن الزواج وقد تجاوزت مرحلته لتتفرغ مع والدتي بالإهتمام بي .. فوالدتي وأنا عمري 6 سنوات أدخلتني مدرسة دار العلوم الدينة على قمة جبل شِعب علي والدراسة لفترتين من الصباح للظهر ونذهب لبيوتنا لتناول وجبة غذاء بالميسور وأعود للمدرسة إلى قبل أذان المغرب .. والمدرسين هم في عمر آبائنا وأعتبرهم علماء وأهل وقار .
    وبلغت من العمر 12 سنه تقريبا .. ففوجئت بعمتي وهي تناديني ( ياأبويا ) وكلمة لن أنساها ما حييت ( عقبال ما أشوفك متحزم بحزام الرجال ) فسألتها ماتعني هذه الكلمه ياعمه .. قالت تتولى مسؤوليتنا وطلباتنا .. وطلبت منها أن تدلني ما هو حزام الرجال ؟ .. فجاءت بشرشف الصلاة وبرمته وحزمتني به . وكان ذلك في زمن العطلة الدراسية .. وكان بجانب بيتنا بيت يجري هدمه بواسطة العمال ونقل التراب إلى شارع الغزه الترابي .. فقمت بعد أذان الفجر وبرمت الحزام وربطته على بطنه ونزلت ولقيت المراقب على الهدم عم ( شكوري ) فطلبت منه أن أعمل مع العمال وحاول إقناعي بإنني صغير ويخاف على عيوني من تساقط التراب من ( الزمبيل) الخسف . ووافق ليجبر خاطري وأنا أتسابق بنقل التراب . وحان وقت الإستراحة . ورجعت إلى أن توقف العمل وأعطاني 10 قروش وقال لي ترى اليوم ومرت المسألة لكن بكره لا أشوف وجهك خوفا علي في زمن لا توجد بمكة المكرمة سيارات ولا كهرباء وعدد السكان يشكل أسرة واحدة من حارة الباب لشعب عامر .. وقبل المغرب كل واحد في بيته ويصلي العشاء في السطوح ويرتي على الطراحة وكنا نعد النجوم 1 وإلى ما يقارب العشيرين وتقوم عمتي وأختي بنصب ( الناموسية ) من جهة النوم في السطوح لنتفادى الحر . والناموسيه نتحامى بها عن الناموس . ونستيقظ على أذان ( الديوك ) وأسمع عمتي وهيس تردد لا إله إلا الله محمدا رسول الله و ( إبريق ) المويه قريبا منها للوضوء ثم الصلاة وكل واحد بإبريقه يتوضأ فيصلي كان ذلك في الستينات الهجرية .. ومن حقكم الحكم على ما كنا عليه وما نعيشه الآن والحمد لله ربينا أولادنا ,اصبحوا رجال يشا إليهم وزوجنا البنات وكل واحدة مستقرة في بيتها مع رجالها وعيالها وبناتها
    وحتى أحفادي الآن يدرسون في أمريكا وآخرين لا يزالون مجتهدين بمتابعة أمهاتهم وآبائهم

  18. والدي العزيز و أديبنا الكبير مصطفى زقزوق
    شرفني مرورك العطر على مدونتي و تعليقك الذي أفتخر به و أضعه وساما على صدري..
    أنتم يا والدي من زمن الرجال الحقيقيين….زمن نفتخر به و نتمنى ان يعوده برجاله الطيبين الأصيلين…
    و كم نحتاج لأمثالكم في هذا الزمان…
    عندما فقدنا الرجولة في هذا الزمان ضاعت الأنوثة و ضاعت الأسرة مع الأسف….

    تحياتي و تقديري لك أستاذنا..و منكم نتعلم…فمن لا أصل له و لا مرجع، لا مستقبل له…

  19. إبنتي الفاضلة الأستاذه مها نور إلهي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
    وأقدر لك إهتمامك الكبير بأصول التربية ومقوماتها
    تزوجت وأنا في سن 17 سنة ولا زالت أم العيال في موقعها ومتابعة شؤون المنزل وأمور أبنائها وبناتها لأننا أعتبرناهم كلهم أصدقاءنا .. لا نتدخل في شأن بنت أو شأن ولد . ولا في خصوصياتهم.. وليس كما عاصرته في زمن الحموات .. يامهون !
    ولي معرفة كبيرة بظروف ذلك العصر وأن البنت إذا تزوجت لا تخرج من بيت زوجها إلا بعد أن تضع ولدا أو بنت.. وأول زيارة تتم لبيت أبوها وأمها وأخوانها وأخواتها .. ولاحظي أن السنة ب 10 سموات .. وكنا ننتظر إطلالة شهر رمضان المبارك في مكة شرفها الله على مدى طويل ويهل العيد وما أجمل الفرحة به رغم ظروفناالمادية القاسية ونفرح إذا عيدني خالي بقرشين وعمى بقرش وكلها قروش لا تحقق غير فرحتنا بها وأننا من أصحاب رؤوس الأموال
    وهذا ما أردده الآن :
    تولى زمانٌ لعبنا به . وهذا زمانٌ بنا يلعب
    وفقك الله ووفق الجميع لما يحبه ويرضاه

  20. أنا التي تعجز عن شكرك أستاذي على متابعتك و اهتمامك…
    و اتمنى أن تكتب لنا قصة عن الحياة في مكة في الستينات فهي حقبة في منتهى الروعة على ما أعتقد…و لا زلت أذكر بعضا من ملامح تلك الحياة البسيطة فأنا ابنة مكة و الشامية شهدت طفولتي حيث كان هناك بيت جدي الذي لا يبعد سوى بضعة خطوات عن المسجد الحرام…
    أرجوك اكتب لنا قصة عن جمال الحياة و بساطتها في مكة فهذا أمر يجب أن يؤرخ و يحفظ بماء الذهب…

    عاجزة عن شكرك أستاذي الفاضل

  21. إبنتي الفاضله الأستاذه مها نور إلهي
    كان هناك رجلا في مكة المكرمه العم صديق نور إلهي في آخر المدعى .. وكان يتميز بحسن الصمت كأسلوب لرجال لهم وقارهم واحترامهم
    وكنت أراه بوعي ذكي وكأنني أسأله عن سر هذا الصمت وفسرت الإجابة بتلقائية مني وفي ذلك الزمن بالذات .. ما أعظم هذا الرجل وأمثاله من الرجال . وكان تعامله معي كغيري خذ ما تشاء .. وتذكرت المرحوم عبدالعزيز مرزا في باب السلام فيعطيني مراسم وبرايه وورق لأكتب
    وكانت المسعى .. يفرش من عنده كتب للبيع .. ككتب ألف ليله وليله . وعلي والجن . وسيف ذي يزن . فأشتريها بثمن قليل
    وسؤالك كأنه يستعيدني أو يستعيد تذكرى حينما كنا نبحث عن المعرفة فنجد المكارم من أولئك إقتدارا يساعدنا بأن نتعلم .
    وإليك حكاية عني .. حدثتني أمي وعمتي في يوم ما عن والدي يرحمه الله وعلاقته بالمرحوم محمد سرور الصبان وبكثير من أعيان مكة المكرمة .. فوجدت له مكتبة كبيرة بها مصاحف مكتوبة بماء الذهب .. ومطبوعات خاصة به ( عبدالواحد مصطفى زقزوق تاجر بمكة المكرمة وكافي جميع المهمات )
    وتحتها آية ( إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله )
    وفوجئت بأن له عدة وظائف من ضمنها الخدمة في نظافة المسجد الحرام وهي بالتوارث ووجدت في بيتنا قناديل إضاءة لداخل الكعبة الغراء وغيرها ..
    ولما بلغت الخامسة العشرة من العمر وكانت أمي تتابعني في مذاكرتي وأهمها حسن الخط .. وأشارت علي بأن أكتب للأمير فيصل بن عبدالعزيز طلب تعييني في وظيفة والدي . فكتبت له في قطعة ورقة صغيرة وقابلته بدون إزعاج من حراسة أو خوف وهو نازل من سيارته لدخول النيابة العامه . فقبلت يده وأعطيته معروضي وقرأه عند باب السيارة ثم فاجأني بوضع يديه على رأسي فقال .. يوم السبت ياوليدي ( راجع عبدالحميد الحديدي مدير أوقاف مكة المكرمة ) في ذلك الوقت واستلم وظيفة والدك .. ثم أشار إلى من بجانبه بإعطائي عشرة ريالات .. وعدت لأمي بالبشارة ومعي الريالات الفضة . فمسكت المروحة وسألتني من فين أتيت بالفلوس . وخوفها أن أكون سرقتها . فوضعت المصحف على رأسي وأقسمت لها بالله أنها عطاء من الله من يد فيصل ابن عبدالعزيز يرحمه الله
    وباشرت عملي بنصيحة أن أقوم بجمع ريش الحمام من حصوات المسجد الحرام وكان العمل بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر .
    وكتبت للمرحوم محمد سرور الصبان فتم تعييني في مكتبه . ثم انتقلت للعمل في وزارة الداخلية بمكة وكان وزيرها الأميرعبدالله الفيصل يرحمه الله .
    وبعد ذلك أصبحت من من يرتاد مجلس عبدالله الفيصل يرحمه الله لإارى إخوانه وهو يعلم أنني أكتب الشعر وأحمل إليه رسائل من حسين عرب ومن حسين سرحان الذين يشجعونني . وجاء الوقت لأن أسأل عن سرّ مسح فيصل عبدالعزيز لرأسي حتى عرفت أن المسح على رأس اليتيم تحت كل شعرة من رأسة مائة ألف حسنة
    وذات يوم اتصلت بالأمير خالد الفيصل لأبارك له توليه إمارة مكة المكرمة وطال الحديث بيني وبينه وسألني إنت وينك .. فقلت له ياطويل العمر أنا أتنقل ما بين القاهره والاسكندرية وقال إنت عندك بيتين .. ولم أعرف وقتها الغرض من السؤال فأدركته . قلت ياطويل العمر .. بيتين وزوجة واحده . وحدثته عن موقف الشهيد فيصل بن عبدالعزيز حينما مسح بكلتا يديه على رأسي . وعن الحسنات التي سوف يمن الله بها عليه في مستقر الرحمة والمغفرة .
    وقبل أن أعود قبل 3 أشهر سلمت عليه وودعته وكرر إلى أين فقلت إلى مصر وذكرته بشعر قاله الأمير عبدالله الفيصل يرحمه الله وهي
    حيران في سفح الهرم .. أشكو البعاد مع السقم
    جسمي بمصر ومهجتـي .. والروح في كنف الحرم
    وقبل أن أسافر ذهبت للحرم لأطوف وأنا نازل من الدرجات الثانية في مواجهة الكعبة وليس هناك حصوات يتجمع فيها ريش الحمام فوجئت بريشة تتراقص أمامي ويزحفها النسيم الرقيق وتحصلت عليها ووضعتها في جيبي وأكملت طوافي والصلاة في مقام الخليل عليه السلام ونفسي تحدثني عن سر تلك الريشة وكأنها تسألني .. أينك عن هذا المقام الكريم
    فوضعتها في جيبي وكتبت وصية لأبنائي بوضعها معي عند الإرتحال
    وأسأل الله أن يثبتني باليقين في الدنيا والآخرة وما ذلك على الله بعزيز

    • والدي الفاضل و أديبنا الكبير…
      ذلك الرجل (صديق نور إلهي) هو جدي رحمه الله و الذي أفخر به جدا لأنه كان رجلا بمعنى الكلمة….
      أشكرك من أعماق قلبي على سردك البديع لقصص حقيقية نحتاجها جدا في زماننا المزيف…
      ذكرياتكم و حكايتكم تستحق أن تجمع في كتاب يؤرخ تلك الفترة من ناحية إنسانية و بأسلوب أدبي رفيع…
      لا فض فوك يا أديبنا الرائع و دمت لنا..

  22. ذاك عيش شهدته ثم ولى .. كل عيش مصيره للزوال
    وسأوافيكي عن تفاصيل ذلك الماضي الجميل كتاريخ يستحق التوثيق مني وقد عايشته بمعنوية وشرف وليس بهمجية وأسف

  23. وكتبت لك عنوان موقعي وهو .. mazagzoog.net
    وستجدين صورتي عند الحجر الأسود من الكعبة وعندي غيرها في مناسبات غسيل الكعبة المشرفة
    وعندي صور مع السادن الصديق الشيخ عبدالعزكيز شيبي شافاه الله وكشف ما به من ضر بإذن الله

  24. وكتبت لك عنوان موقعي وهو .. mazagzoog.net
    وستجدين صورتي عند الحجر الأسود من الكعبة وعندي غيرها في مناسبات غسيل الكعبة المشرفة
    وعندي صور مع السادن الصديق الشيخ عبدالعزيز شيبي شافاه الله وكشف ما به من ضر بإذن الله

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s