سعوديات غير شِكِل! 3

الفصل الثالث: المؤامرة الصحفية

 المشهد الأول:

في إحدى قاعات فندق خمس نجوم في البلدة. تجمُّع نسائي كبير و صحفيات من أهم الصحف المحلية.

مدام ريري تلبس تنورة لونها أزرق ملكي طويلة مفتوحة قليلا من أحد الجانبين و تلبس فوقها جاكيت بنفس اللون لكنه من الدانتيل المبطن و تزينه ببروش على شكل حصان بجناحين من ماركة سويسرية عالمية. تبدو في منتهى الجمال و الوقار و قد تعمدت أن تظهر أكبر قليلا مما تبدو عليه عادة وقد ساعدها على ذلك شعرها الذي جمعته بعيدا عن وجهها.

تعتلي مدام ريري المنصة و تبدأ بالحديث و سط تصفيق من الحاضرات.

 مدام ريري (في نبرة حزن مبالغ فيها): اليتيم….ذاك الطفل البريء…..ذاك الطفل المحروم….قد حرمني انا أيضا من الراحة…فأنا دوما أفكر في هؤلاء الأطفال الأيتام و أقول أليس من حقهم ان يعيشوا مثلنا؟ دائما نسمع عن تبرعات للملاجيء و لكننا لا نرى شيئا من أثر تلك التبرعات. اليوم لن اطلب منكم تبرعات…بل سأدعوكم إلى أمسية تستمتعون فيها و تساعدون الأيتام في نفس الوقت….

همّي الثاني في الحياة بعد الأيتام و الفقراء هم الشباب …. مستقبل الوطن الحبيب الغالي….(تصفيق حاد)….بناتي و حبيباتي…..أنتن الوعد و الأمل….سأحرص على أن أخرجكن للحياة العامة ….سنُري العالم من هي الفتاة السعودية و من هو الشاب السعودي…….إن الجمال هو سمة شعبنا الرائع…لذلك من هذا المنبر و من دوافع إنسانية دينية بحتة…أدعوكم لتشاركوا معي في هذه الحملة ضد الفقر….بالجمال سنقضي على الفقر و القهر…(تصفيق و صيحات إعجاب من الحاضرات)….من منكن يا بناتي لا تحلم بان تكون سندريلا جميلة؟ سأحقق لكن هذا الحلم….و أيضا سأحققه للشباب الذي يطمح بأن يكون فارس أحلام كل فتاة…..أدعوا شبابنا و بناتنا للجمال….أدعوكم لتشاركوا في أول عرض أزياء سعودي….يقدمه شباب و شابات من أرض الوطن…(تصفيق حاد و يسدل الستار).

 

المشهد الثاني:

في نفس القاعة. جانب من المؤتمر الصحفي. نانسي بجانب مدام ريري تحاول إبعاد الصحفيات من الصحف الغير مشهورة و تحاول أيضا إبعاد الفتيات الشابات عن مدام ريري. إحدى الفتيات تحاول الاقتراب…لكن نانسي تنهرها بشدة..

نانسي للفتاة: بليــــــز مادموزيل  ….ما تحرجيني….المدام مش فاضية هلأ….

الفتاة: بس أبغى أكلمها ضروري….أرجوكي…

تسمع مدام ريري ما يدور و تأتي برقة مصطنعة لكسب الإعجاب…

مدام ريري: أووه ..نانسي …الله يهديكي ..ما في داعي لهادا كله….(للفتاة) تعالي …تعالي حبيبتي ..قرّبي ….يلا قولي إللي عندك أنا سامعة….

الفتاة: إنتِ من جد رائعة….كيف قادرة توفقي بين بيتك و أعمالك الخيرية و تحافظي على نفسك بالشكل ده؟

مدام ريري (بتواضع متكلّف): السر في كلمتين….الكفـــــــاح و الإصراااااار….

إحدى الصحفيات (بتطفُّل): قصدك السر في الفلوس….؟؟؟

مدام ريري ترد بغيظ و ابتسامة مصطنعة: طبعا أكيد الفلوس لها دور كبير….بس كمان فيه جهد و تفكير و قراءة وثقافة…

الصحفية ترد: و زوج غني و مو داري عنك و تاركك تسووي إللي تبغيه…صح؟

ترد مدام ريري بغيظ فشلت في ان تخفيه و لكنها لا تزال مبتسمة: طبعا تشجيع الزوج و تعاونه هو أهم شيء ….(تصمت كانها تحاول ان تتذكر شيئا)…إيوة و كمان لولا زوجي ما كنت قدرت أسوي هادا كله!

الصحفية تسأل بجراة و حذر: سمعنا إنه زوجك ما يجي البلد إلا أيام معدودة في السنة….فهل…

تقاطعها نانسي: بلييييييز!! الأسئلة الشخصية ما إلها لزوم!!!!

مدام ريري تنظر بحقد للصحفية…..

تتهافت الصحفيات بشكل أكبر….ضجة و أصوات كثيرة..و ينتهي المؤتمر….(يسدل الستار).

 

Advertisements

2 thoughts on “سعوديات غير شِكِل! 3

  1. تعقيب: سعوديات غير شِكِل! « مها نور إلهي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s