كلهم محمد بن عبد الله؟؟!!

هذا مقال كتبته عام 2008 م و تم نشره في جريدة المدينة. و ها أنا اليوم أنشره مرة أخرى تضامنا مع جميع الحملات و الأقلام و الأصوات التي تعارض زواج القاصرات…

**************************

(سبعيني يتزوج من فتاة في العاشرة)

هذا الخبر و أخبار أخرى مشابهة له باتت تتصدر صحفنا منذ مدة و تبعتها سلسلة مقالات وحملات تنقد التصرف و تطلب الرحمة لشباب الفتيات و تطالب بالتعقل من جانب الأزواج الكهول….

إلى هنا و الوضع يبدو طبيعيا إذ أن كل مجتمع لابد أن تحدث فيه بعض الظواهر (الغريبة و الشاذة) و المشاكل من حين لآخر…و لكن المؤسف أن البعض أخذ يُلبِس الظاهرة الأليمة بلباس التقوى و الدين و حماية الفتيات من الرذيلة و العنوسة!

و أخذ البعض يتمادى و يقول بأن زواج الكهل من الصغيرة هو إتباع لسنة محمد صلى الله عليه و سلم متناسيا أن إتباع هدي الحبيب لا يكون فقط في مسائل الزواج, بل في كل جوانب الحياة….متناسيا أن المصطفى صلى الله عليه و سلم لم يتزوج بصغيرة سوى عائشة رضي الله عنها بأمر من الله عز وجل…

إن من يقول بأن زواج الكهل من الصغيرة هدي نبوي و سنة يجب إتباعها عليه أن يتذكر جمال و قوة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و يقارنها بأي كهل سبعيني في أيامنا هذه!



إن من يقول بأن زواج الكهل بالصغيرة (ذات العشر سنوات) هو معروف يقدمه لها لحمايتها من العنوسة، عليه أن يتزوج بمن هي فوق الثلاثين ممن اكتمل نضجها و خبرتها و رغبتها في الزواج فهذه أشد حاجة للزواج من طفلة بريئة لم تكتمل أنوثتها بعد!

إن من يقول بأنه يحمي ابنته من الرذيلة في هذا الزمان الفاسد بتزويجها قبل الخامسة عشرة إنما يزيد من نسبة احتمال وقوعها في الخطأ عندما تترمل و هي في قمة شبابها و أنوثتها بعد أن يكون الكهل السبعيني قد مات عنها!

إن من يقول بأن الزواج من الصغيرة هدي نبوي و سنة يجب إتباعها عليه أن يتقبل فكرة أن تتزوج امرأة فوق الأربعين من رجل في الخامسة و العشرين لأن الرسول صلى الله عليه و سلم تزوج خديجة و هي فوق الأربعين و هو في ريعان الشباب!

فإذا كان الرجال يريدون الاقتداء بسيدنا محمد في الزواج من الصغيرة، فللنساء أيضا الحق في الاقتداء بالسيدة خديجة و الزواج من رجال يصغرونهن سنا و يمتلئون صحة و شبابا!

إذا كانت المسألة مسألة اقتداء يتناسب مع الأهواء (لا من أجل الاهتداء)، فكلنا في هذا سواء – رجالا و نساء – و (مفيش حد أحسن من حد!)...

و لكن حبا في رسول الله، دعونا لا نخلط رغباتنا (أيا كانت) و نعلّقها على الدين و على سنة الهادي الأمين!

10- 8 – 2008 م


Advertisements

6 thoughts on “كلهم محمد بن عبد الله؟؟!!

  1. سيدتي الفاضلة.. لي أعناق النصوص من أجل تحقيق الأهواء علة نعاني منها ونتجرع من ويلاتها في عالمنا الثالث.. ومن قال لهؤلاء أن زواج الرسول عليه السلام بعائشة هدي نبوي يجوز بل ويستحب لهم اتباعه أصلا؟!!!! بل هو من خصوصيات الرسول عليه السلام من بعد رؤيا رآها في منامه فداه كل من شوه تعاليم دينه.. ناهيك طبعا عن الاختلاف في تحديد عمر عائشة رضي الله عنها والقول بأنها كانت في الثامنة عشرة لا ما يروج له أصحاب العقول الغابرة.. وللدكتورة الفاضلة سهيلة عابدين بحث طويل حول هذا الموضوع…

    من عجائب مجتمعنا وغرائبه أن ذات الاصوات التي (تلعلع) ليل نهار بعظم دور المرأة في المجتمع وأهمية مسؤولياتها فهي مربية الأجيال وهي عماد الأمة وهي التي اذا صلحت صلح المجتمع واذا فسدت فسدت الأمة كلها وليس المجتمع فحسب…. هي ذاتها الأصوات التي تنافح عن زواج الصغيرات وتذوذ عنها ببسالة وتقبل أن تضطلع بذلك الدور المهم وتلك المسؤوليات الجمة طفلة لم تتجاوز الثانية عشرة من العمر.. فبالله عليكم كيف يتوقع من طفلة لا تعرف من هذه الدنيا سوى لعبها أن تربي لكم الأجيال وتصلح لكم المجتمع؟!!!!!! تناقض آخر في مجتمع التناقضات!!

    عذرا للاطالة وجمعتك مباركة ^_^

  2. العزيزة أحلام
    شكرا جزيلا لك على إضافتك الثرية…المشكلة أيضا لها جانب آخر و هو موقف بعض الامهات من زواج بناتهن الصغيرات حيث تجدين بعض الأمهات تربي بناتها على أن أهم شيء في الحياة هو الزواج و على أن الفتاة إذا لم تتزوج مبكرا فلن يتزوجها احد…و بهذا تخلق هذه النوعية من الأمهات الرغبة في الزواج و هن لا زلن صغارا جدا..
    تحياتي لكِ

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    إن الرسول الحبيب خاتم الأنبياء والمرسلين كان مصطفى ومعصوم .. وهذه صفة خاصة بالأنبياء فقط، وليس كل شيء فعله الرسول صلى الله عليه وسلم نقتضي به .. وإلا لكان الرجال تزوجوا أكثر من أربعة نساء كما تزوج هو بأمر من الله عز وجل له.

    ولكن يبقى السؤال المحير .. أهناك قلة في النساء الطلقات في عالمنا العربي .. أم قلة من الأرامل التي تنكفئ على أيتامها تربيهم بكدح العيش .. أم قلة من وصلن لسن العنوسة المبكرة.

    أم هو مجرد استعراض للعضلات .. لأن الطفلة لا تعي كما تعي المرأة الناضجة والتي لا تسمح بالتعدي على حقوقها!!!

    أسئلة كثيرة محيرة تدور في فلك واحد .. وهو إن لم تستحي فأصنع ما شئت!!!!

  4. هذا الزواج جريمة، ولا يبيحه إلا مفتي متهور لا يستحق الاحترام، وهي ليست قضية تحتمل النقاش والأخذ والرد، إنها اختلاف كبير بين نقيضين، كما أن قضية زواج الرسول عليه الصلاة والسلام أثير حولها تشكيك، هناك من يقول أنه تزوجها في الثامنة عشرة، وهناك من يقول أنه لم يدخل عليها إلا بعد البلوغ.

    ثم لماذا لا يشرع التعدد بتسع ، أليست منهاجا نبويا؟! ولماذا لا يعاد الرق بحجة أنه سنة مشروعة؟ لماذا نمنعه؟ هل بسبب الهزيمة أمام السياسي؟

    طيب حتى الأعراف الدولية للعالم المتحضر تجرم زواج القاصرات، إلا جماعتنا المتخلفة، والتي لا زالت ترى في الأمر ما يستحق المراجعة على قضية يراها الآخرون جريمة نكراء عبر اغتصاب “سبية صغيرة” بموافقة البائع والشاري.

    ابتلينا في مجتمعنا بهذا النفر ممن يسمون أنفسهم بالراسخين في العلم، وهو ليسوا إلا جهلة بحاجة لقليل من العلم حتى يعوا ما يقولون.

    ما ذكرتيه سيدتي الكريمة كان ردا مفحما ووافيا، ولكن هؤلاء يظنون بأنفسهم العلم، وهناك الآلوف من الجهلة تزكيهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    شكرا لك سيدة مها، لقد انتبهت في مقالك إلى أضرار جديدة لم أنتبه لها.

  5. i really hope we put some real rules down soon, every thing we have is filled with pseudo-religious loopholes. little girls and women are dying in this country to uphold it’s angelic reputation, because it is more important than their lives.

    Child marriages and consanguinity, we’d be much better without them.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s