هل نعرف أمريكا حق المعرفة؟

أمريكا…أرض الأحلام…بلاد رائعة عشتُ فيها أجمل أيام طفولتي و صباي و لولا تلك السنوات لما تمكنتُ من اتقان اللغة الإنجليزية تحدثا و كتابة و لما تمكنتُ من فهم الثقافة الأمريكية و طريقة تفكير ذلك الشعب بكل ما لديه من حسنات و عيوب…عشتُ فيها مع أهلي بقيمنا و عاداتنا الإسلامية…عشنا فيها بدون مشاكل تذكر باستثناء الخوف من السرقة و الاختطاف و الشعور بعدم الأمان…

و لكن هل الأمريكيون أنفسهم سعداء حقا؟

ألا توجد لديهم مشاكل؟

ماذا تعرفون عن أمريكا اليوم؟

كل ما نعرفه هو من خلال الإعلام أو من خلال من يعودون إلينا من الخارج و هؤلاء نوعان: نوع يعود مغسول المخ و في يده زوجة أمريكية أو صديق أمريكي…و نوع يعود بوعي و موضوعية و يحاول جهده أن ينقل التجارب الإيجابية إلينا مع تفادي السلبيات التي عاشها هناك و هؤلاء قلة…

أمريكا بالنسبة للكثيرين هي الحرية و المستقبل و المساواة و العدل…و هي كذلك إلى حد ما..على الأقل أفضل من بلادنا….

يشعر الكثيرون بأن الغرب لديه حرية و انفتاح…الغرب سعيد لأن المرأة هناك لها كامل الحرية في ان تمشي عارية

الرجل هناك يحترم المرأة و يقدرها

هذا ما نعرفه عن الغرب…هذا ما يحاول اعلامنا إفهامنا إياه

في أمريكا تستطيع ان تفعل أي شيء و كل شيء…صح؟

طبعا لأ!

تشاهدون هنا بعض البرامج التي اخترتها لكم …تلك البرامج توضح ما يعانيه المجتمع الأمريكي …البرامج تتحدث عن قضية المرأة، قضية التحرش الجنسي في العمل، قضية حمل المراهقات، و قضية العنصرية في أمريكا…

مدرسة تتكلم بعنصرية عن المكسيك أمام طلابها!

……http://www.youtube.com/watch?v=OHSOFE2GbnQ

http://www.youtube.com/watch?v=WIWSmAH_YbY&feature=related

مجموعة مراهقين يسخرون من المكسيكيين و حقوقهم في أمريكا…صورة بشعة جدا لشباب أمريكا!

http://www.youtube.com/watch?v=XSuhlww_8-0&feature=related

فيديو يوضح الكره الأمريكي للمكسيكيين و يوضح عنصرية الأمريكان..لا تنسوا أن تقرؤوا التعليقات…لا تختلف في بذاءتها كثيرا عن التعليقات التي نقرأها في المواقع الإلكترونية العربية و السعودية!

هناك بعض المشاهد الخارجة لمن لا يحب أن يشاهدها)http://www.youtube.com/watch?v=svpMan9cWyo

ادناه برنامجين امريكيين، احدهما عن معاناة المراة و تشييئها في الغرب…و الآخر عن قواعد استخدام الإنترنت

في الفيديو الاول تدعو المؤلفة إلى احترام المرأة التي ينظر إليها على أنها جسد فقط…تدعو لذلك من منظور إنساني لا علاقة له بالدين…لو كانت هذه المراة سعودية لاتهمها بعض المثقفين بالغيرة و الرجعية و التخلف…و لقالوا بأنها متشددة و متطرفة…و لقالوا أنها لا تريدنا أن نعيش حياتنا

هنا مقطع من فيديو واحد لها

احرصوا على رؤية الأجزاء الثلاثة الباقية…فيديو يختصر قضية المرأة في الغرب و مستقبل المرأة في السعودية…المرأة الأمريكية الواعية الآن أدركت أنها لعبة في يد الرجل و أن تحررها لم يكن إلا في صالحه…

..!http://www.youtube.com/watch?v=ovIsy-NVHh4

الفيديو الآخر شاهدته بالصدفة على الآي فون

الفيديو توعوي بسيط يحتوي على قوانين و قواعد استخدام الإنترنت

http://www.youtube.com/watch?v=4O7PhNaYBlQ

لو كان عندنا في العالم العربي، لرأينا مجموعة من الشباب يصنعون فيديو يطالبون فيه بحريتهم و يقولون: لا تصادروا حريتنا و أحلامنا

الغرب و الأمريكيون على وجه الخصوص ينشئون اولادهم على معرفة الحدود و على اتباع قوانين ليست إلهية ، بل قوانين اجتماعية تشكل العرف في بلادهم

هذا فيديو عن التحرش الجنسي بالمراهقات في أماكن العمل..الرجال المرضى موجودون في كل أنحاء العالم و ليس فقط في السعودية!

http://www.youtube.com/watch?v=ONAF9K813-0&feature=channel

و هذا فيديو يتحدث عن حمل المراهقات في أمريكا و الذي ارتفع بشدة في الآونة الاخيرة…و هو في رأيي قضية أكبر بكثير من زواج القاصرات لدينا!

نحن لدينا هواية بأن نظهر السلبية و نشتم و نقدف مجتمعنا و نتمرد على التقاليلد و حتى على التقاليد التي تتوافق مع الدين

ترى ما الذي ادى إلى تفاقم مشكلة حمل المراهقات لديهم؟ أليسوا أناسا متحضرين و رجالهم يعرفون كيف يتحكمون في غرائزهم أفضل من رجالنا؟ أليس اختلاط البنات و الشباب شيئا عاديا لديهم؟ لماذا إذن يحدث كل هذا لديهم؟

و على فكرة قضية حمل المراهقات تتفرع عنها قضية أكبر وهي ازدياد نسبة الأمهات العازبات و ما يتبع ذلك من معاناة تعيشها هؤلاء النساء الشابات…

حتى في أمريكا هناك ما هو ممنوع…و لكن هل يفهم شبابنا هذا؟

شاهدوا الفيديو و بساطته و إيجابيته رغم أنه يحمل رسائل هامة حول قضية كانت و لا تزال تشكل كبرى قضايا السايبر سبيس

أما نحن …عندما نصنع فيديو شبابي، فلا نعالج القضايا الحقيقية، بل القضايا السطحية.. (أوف يا ربي! أبغى اركب جت سكي و بابا مو راضي!)…صراحة قضية تحتاج رجال الأمة و وسائل الإعلام للبحث في اعماقها التي لم توجد بعد…

تلك الفيديوهات من إخراج أمريكي لمشاهد امريكي و ليس  لمشاهد سعودي…و هذا هو الفرق

هذا ما يفعله عقلاؤهم…للأسف عقلاؤنا إما يطالبون بإرضاع الكبير أو بإظهار شفاه المرأة و جسدها في كل تحقيق صحفي

لا تصلنا هذه الأصوات الغربية في العالم العربي….لا يصلنا سبب تطورهم الحقيقي…و هو أن لديهم عقلاء…لديهم قيم يحرصون عليها…لم يتفوقوا علينا لأن لديهم اختلاط و لأن المرأة تقود السيارة لديهم…تفوقوا علينا لأن لديهم ما يتمسكون به…اما نحن فنهرب بشدة من التمسك بأي شيء في محاولة تعيسة للحاق بركب العري و وهم الحرية التي لا يعرف معناها أحد…إلا من رحم ربي

أنا لست ضد امريكا في كل شيء…انا فقط ضد قيادة أمريكا لنا…و ضد استخفاف إعلامنا بنا..أريد الجرأة في الطرح بما يخدم قضايانا الكبرى…بما يخدم آدميتنا رجالا و نساء…قضيتنا ليست نسائية بل إنسانية

Advertisements
هذه المقالة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

4 thoughts on “هل نعرف أمريكا حق المعرفة؟

  1. السلام عليكم ..

    إن الإعلام يلعب دور كبير في تهيج الشعوب ضد بعضها .. خاصة وأن في كل مجتمع يوجد الصالحون ويوجد الطالحون وهذا أمر طبيعي.

    أما ما يحدث اليوم على الساحة الإعلامية وخاصة العربية .. هو إستيراد للبرامج الغربية كما هي وترجمتها بدون مراعاة لطبيعة المجتمع أو حتى ابتكار برامج تناسب فئات المجتمع المسلم.

    وهذا في رأي ناتج عن العولمة التي تريد قولبت كل شيء حتى الفكر .. وهناك في أمريكا كثيرين مثلا يحاربون العولمة مثلنا لأنها تمحي القيم والمبادئ والثقافة الخاصة والتراث وتجعل ثقافة الفاست فوت هي الرائجة.

    ولابد لنا من وقفة طويلة والتنبه لهذه الأصوات التي تطلب احترام حق الشعوب في تقرير مصيرها وأيا كان هذا المصير.

  2. مها, أعتبر نفسي وقبل قراءة كتاب موت الغرب -لـ بوكانن وهو سياسي امريكي- لا أعرف عن أمريكا إلا الصورة النمطية التي وضعها فيها اعلامنا ومثقفينا

    بعده تبدلت نظرتي تماماً! فحتى في امريكا كما قلتِ هنالك عيب..
    حتى في امريكا يحاربون للمحافظة على الهوية الامريكية! على القيم والمبادئ المجتمعية الامريكية
    يحذرون من ضياعها, وأن ذلك هو ما سيقتل امريكا ويودي بها

    ( لم يتفوقوا علينا لأن لديهم اختلاط و لأن المرأة تقود السيارة لديهم…تفوقوا علينا لأن لديهم ما يتمسكون به)

    اختصرتِ مشاكلنا ومميزاتهم في هذه الجملة يا مها, وصدقتِ

  3. مع اعجابي ولكن يامها انت عشت في جزء من امريكا وعممت كلامك على كل امريكا تماما كما لو عاش كاتب في مدينة الرياض حيكتب ويقول السعوديه كلها شوارع كبيره الناس ميسوري الحال معظم الناس يملكون بيوت خاصه وعدة سيارات دا رايي الشخصي جدا وشكرا

  4. أخت مها :
    تعجبني أفكارك كثيرا..

    ونعم نحن نعاني كثيرا من عقدة مشهورة…إنها عقدة ” البدوي”

    بالنسبة للمقاطع يبقي حاجز اللغة ..

    فيبقى عليك أمر مهم أتمنى أن تقومي به ..

    وهو أن تترجمي لنا هذه المقاطع وتكون مكتوبة ضمن المقطع ..

    كم نتمنى ذلك كي تتضح فكرتك وتنتشر أكثر

    دمت موفقة..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s