المرأة اللبنانية كما عرفتها

قد لا يعرف الكثيرون صورة للمرأة اللبنانية غير صورة المرأة الجميلة المدللة التي تتعمد لفت نظر كل من حولها, فبمجرد ذكر كلمة “امرأة لبنانية” تتراءى للجميع صور شتى من الدلع و الغنج و الجمال متمثلة في هيفاء و إليسا و نانسي. و لكن هل كل امرأة لبنانية هي هيفا و إليسا؟ هل هذه هي صورة المرأة اللبنانية العادية أو الحقيقية؟ أرى أنه من الظلم في حق المرأة اللبنانية أن نحصرها في هذا الإطار الضيق و الغير مشرِّف. من الظلم أن نعتقد أن المرأة اللبنانية هي امرأة لا هم لها سوى نفسها و جمالها و دلالها.

المرأة اللبنانية العادية كما عرفتها هي أجمل و أروع من أي هيفا أو نانسي. هي أم و زوجة مثالية أولا و أخيرا. المرأة اللبنانية “ست بيت” لا مثيل لها في العالم العربي: بيتها دائما أنيق و في غاية النظافة, تهتم بكل صغيرة و كبيرة فيه. المرأة اللبنانية طاهية ممتازة من الدرجة الأولى, لا تطهو الأطباق الشهية و المتنوعة فحسب, بل تحرص أن يكون طعامها صحيا من أجل سلامة أسرتها. و سواء كانت المرأة اللبنانية رشيقة أم لا, فهي دائما أنيقة تعرف ماذا تلبس و تعرف أن لكل وقت ومناسبة ما يلائمه من الثياب و المكياج على عكس كثير من النساء في الخليج اللواتي يذهبن إلى عملهن في الصباح و كأنهن ذاهبات إلى حفلة زفاف! المرأة اللبنانية عاملة كانت أم ربة بيت فهي تحرص على إتقان عملها و الإبداع فيه و إحاطته بالجمال و الدقة. و لا تنسى المرأة اللبنانية في خضم كل هذا أن تكون مثقفة و واعية إلى أبعد الحدود, فهي تحرص على أن تكون على دراية بكل جديد في كل مجال ابتداء بالسياسة و مرورا بالجمال و الأناقة و انتهاء بالطبخ و رعاية الأطفال.

يؤسفني أن بعض فتياتنا لا يرين في اللبنانيات أحد سوى هيفا و من هم على شاكلتها. يؤسفني أنهن يحرصن على تقليد إليسا في مظهرها و لا يحرصن أن يعرفن أبسط الأشياء عن النظافة الشخصية أو عن الاعتناء بصحتهن أو عن تربية الأطفال. يؤسفني أن أقول أني رأيت في المرأة اللبنانية قيم و مبادئ لم أرها في المرأة السعودية الحديثة.

المرأة اللبنانية “الحقيقية” هي امرأة مناضلة و مكافحة و ليست امرأة للهو و ليست امرأة “سهلة” كما يعتقد كثير من شبابنا. للمرأة اللبنانية العادية صورة مشرفة و لكن وسائل الإعلام للأسف تتعمد أن تتجاهلها و تضعها في إطار الإهمال و كأنها الاستثناء لا القاعدة.

بعد سنوات من معرفتي الجيدة بالعديد من اللبنانيات , لا يسعني إلا أن أنحني احتراما لهن, لإخلاصهن في العمل و لأخذهن أمور الحياة بجدية و حب و جمال لم أر مثيلا له. تحية تقدير أرسلها لكل امرأة لبنانية “حقيقية” تعرف معنى أن تحب وطنها, و تعرف كيف تعطي صورة مشرفة له أينما ذهبت.

23 صفر 1426 هـ
2 إبريل 2005

Advertisements

2 thoughts on “المرأة اللبنانية كما عرفتها

  1. عزيزتي،، شكرا لك
    كم طرأ ذلك على بالي!! دائما وأبدا مع احترامي لكل لبنانية!!
    وأتمنى أن يصور الإعلام حقائقاً بدلاً من إختلاق صوراً خاطئة، وتثبيتها في عقولنا!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s