ألقاب القهر – 1 من 2


1- مسائل نسائية بحتة!!

تحاصر المرأة في بعض المجتمعات العربية أينما ذهبت ألقاب بسبب بعض أحوال تعيشها و هذه الحالات ما هي إلا قدر و قسمة و نصيب جعلها الناس خناجر و أشواك من اتهامات!

ملك الألقاب طبعا لقب المطلقة و يليه العانس و بعدها العاقر ثم الأرملة، و حديثا تم اختراع ألقاب أخرى لا تقل إيلاما عن سابقتها….الزوجة… الدكتورة …. الشاعرة …. الكاتبة …و أي امرأة ناجحة في عملها!!

بدون النظر في حقيقة الأمر و بغض النظر عن كون الزواج و الطلاق قسمة و نصيب، فإن المطلقة غالبا تتهم بأنها فاشلة و في بعض الأحيان فاسدة! أما العانس فهي حاقدة و في أحسن الأحوال قبيحة و مسكينة!! و تأتي بعدهما العاقر الحسود التي تصيب عينها كل أم مع طفلها و التي لا تفهم في أمور الحياة لأنها امرأة ناقصة و جدباء!! و تتذيل القائمة الأرملة الحزينة التي تشكل خطرا و تهديدا على حياة أي زوجة غيور!!

و الغريب المؤلم أنه حتى الزوجة لم تسلم من خناجر المجتمع!! فالزوجة غالبا ما تتهم بأنها مهملة في نفسها و رائحتها كلها طبيخ و كل من سواها من النساء أفضل منها في عين زوجها … و تزداد مأساة الزوجة عندما يكون زوجها وسيما و ناجحا ومميزا … عندها لا يشفع لها لا جمالها و لا نسبها و لا علمها عند بنات جنسها!! و دائما تلاحقها النظرات أو العبارات القاتلة :”هذه إللي ما تسوى تتزوج واحد يجنن مثل هذا؟؟!!” “كيف قدرت تضحك عليه و تخليه يتزوجها!” “أكيد تعيس معاها!! أكيد خانقته و حارمته من حقوقه!! أكيد ما تعرف تسعده!! من جد يدّي الحلق للي ملوش ودان!!” و عندها تتحول جميع بنات حواء إلى قطط وديعة و مثيرة يعرفن فنون الإغراء و إسعاد الزوج إلا زوجته التي لا تستحقه!!

و نأتي للطبيبة المتألقة التي يثير حرف الدال السابق لاسمها غيرة معظم السيدات فيبدأن بتحوير غيرتهن و تخفيفها بإطلاق التهم على الدكتورة التي كافحت و كدحت سنوات من أجل اللقب المحترم!! الدكتورة الغير متزوجة … يا سلام عليها…بنت شاطرة فعلا…لكن يا حرام مين يتزوجها؟ و كيف راح تتزوج؟ أكيد راح تعلق الشهادة في المطبخ!! و إذا منّ الله عليها بزوج متفهم و واعي فهي في نظر بنات جنسها مهملة لزوجها و بيتها و أكيد زوجها عينه زايغة على غيرها لأنها مشغولة عنه في عيادتها!!

أما الشاعرة المرهفة الحس فهي إما خيالية و لا تطبق ما تقوله في شعرها أو لديها عقدة نقص تحاول التعويض بها أو في معظم الأحوال مجنونة!! و طبعا الكاتبة لها نفس القسط من اللكمات فكل مَن تكتب في الصحف أو المجلات أو تؤلف كتابا هي امرأة فاشلة لا تطبق ما تقوله في حياتها و أحيانا للأسف تتهم بأنها امرأة “سهلة” لحد الانتشار و الشهرة!!

للأسف – إن مجرد كون المرأة ناجحة في عملها فهذا يجلب لها العار و الكلام و تُكال لها الاتهامات إما بفقدان الأنوثة أو بالفشل في الأمومة و الحياة الزوجية!!

و يؤسفني أن أقول أن معظم ألقاب القهر هذه و خناجر الاتهامات توجه للمرأة من قبل بعض بنات جنسها و لا دخل للرجال في هذا الشأن!! يزعجني جدا أن نلوم الرجل وحده على فشلنا أو على تعقيدات حياتنا و بعض النساء هن أكبر عائق في طريق بنات جنسهن!!


أحيانا أفكر في نفسي و أقول اللهم لا اعتراض….لكن…كم أكره عالم النساء!! أحيانا أتمنى أنني لم أولد أنثى!! و لكن أعود و أستغفر الله و أقول ليس الخطأ في الأنوثة و لكن الخطأ في نظرة المجتمع للأنثى و عدم تطبيقنا لإنسانية الإسلام في المعاملات!
بالراحة يا بنات!! أرحمونا و أرحموا نفسكم!!

الجزء الثاني – ذوات ألقاب من التاريخ

https://mahanoor.wordpress.com/2010/08/21/ألقاب-القهر-2-من-2/


Advertisements

18 thoughts on “ألقاب القهر – 1 من 2

  1. عزيزتي مها :- بالفعل امقت جدا عالم النساء واكره مجالسه

    رغم انني سعيدة بإنني أنثى ^_^ //

    عالم النساء اغلبه يتميز بالغيرة إلا من رحم ربي

    فبالغيرة نستطيع سحق انجازات الأخريات, وجرح مشاعرهم, واطلاق التهم والمضحك

    إنك ستجدي النساء يصفقن مؤيدات O_O

    وايضا اضيفي العانسة اذا تزوجت زوج معدد اتهموها بتخريب البيوت, واذا نالت الأذى من زوجها

    يصبحن اكثر حنية ويهمسن مايعز البنت إلا ابوها.

    عالم غريب وعجيب .. فلذلك دائما اهرب من إجتماعات النساء وانفذ منه بجلدي

    شكرا لتدوينتك التي اخرجت بعض مما في قلبي >_<

    • عزيزتي متطوعة….أفتخر بكوني أنثى و لكني أكره عالم النساء 🙂
      و شكرا لك على ما تفضلتِ به…ففي كل الأحوال السهام و الخناجر النسائية تحيط بالمرأة من بنات جنسها إلا إذا ارتقت بالتعليم و الثقافة و إيجاد هدف سامي له في الحياة.

  2. سمعت مرة احدهم يقول، النساء اذكى بكثير و انضج من الرجال، و لولا خصلة واحده فيهن لحكمن العالم، هذه الخصلة هي كرههن لبعضهن.

    لا اقول ان الرجال لا يكرهون بعضهم البعض، ولكن… اعتقد ان المعلومة وصلت 🙂

  3. أستاذ قصي…كرههن لبعض صحيح إلى حد كبير و لكن هناك ما هو أسوأ…لا يعرفن ماذا يردن و متى و كيف….يوم تجدهم يقلدوا تسريحة شعر هيفاء وهبي و يتابعوا أغانيها و يوم يدعوا عليها بالحرق 🙂

    و يا سيدي ما نبغى نحكم العالم…بس نبغى نعيش بسلام مع بعض 🙂

    شكرا لك

  4. و الله جبتيها يا مها ما شاء الله عليك, و يا ريت بس كدة, اللي بيتفلسفوا في الغالب يكونوا ناس خاويين قلبا و قالبا و حاكمين عليك من شنطتك و عبايتك قبل إنجازك ” شوفي الهبل اللي لابسته, مو يقولوا دكتورة شاطرة شكلها بتستف الفلوس و مستخسرة تشتري لنفسها شئ”
    نفسيييييييييييييييييييييي في حوار راقي مع ناس راقيين

    • شكرا يا هتون على ردك الراقي! و أنا مثلك…أتمنى حوارا محترما بدون لكزات و غمزات 🙂
      و للأسف هذه النوعية موجودة بكثرة لأن ما عندهم اهداف و حياتهم تعيسة لذلك يسقطون تعاستهم و سلبيتهم على الآخرين…
      الله يكفينا شرهم

  5. كلامك صحيح 100%…
    أوافقك وأوافق مقولة لاحد الحكماء من عصرنا الحديث وأعتقد أنها هي سبب تعاسة شعبنا، واستمرارنا بلا تطور:
    “عندما يتميز شخص ما عند الشعوب المتقدمة سرعان ما يرتقى ويصل إلى القمة، ولكن عندما يتميز شخص عند الشعوب النامية (المتأخرة) فسرعان ما ينزل ويداس تحت الأقدام”…

    وهذا هو حالنا في الثانية، بمجرد رؤيتهم شخصاً مميزاً، يبدأون بسحبه للأسفل بلا رحمه ويظل يقترب من النهاية، ولا يهدأ بالهم حتى يروه تحت أرجلهم..

    • شكرا يا حبيبتي علا على تعليقك..و أتفق مع ذلك الحكيم تمام في مقولته…لكن أهم شيء أن لا يستسلم الناجحون للسلبيين و المحطمين.

  6. مهموهه أتيتِ على جرح لا يبرأ أبداً, فنكأتِه!
    هذه من مقالاتك القديمة, الحديثة أبداً …

    بالأمس فقط كنتُ أقول لأختي ايمان, أغبط الرجال على ولائهم لبعضهم (الولاء للرجولة) مهما كانت بينهم الغيرة وحتى الكره!
    بعكس كثير من النساء … مع الأسف 🙂

    ثم ألا يُقال بأن الحية سئلت مرّة عن الفرق بينها وبين المرأة فقالت: لولا أن سُمّي في نابي وسُمّها في لسانها..

    ليس انقلابا مني على نون النسوة, لكنها في نساء كثير مع الأسف
    (اللي ما تطاله إيدها, تطاله بلسانها!) تجريحا

    • حبيبتي نجلا
      عجبتني كلمة (الولاء للرجولة) و الله مفهوم جديد و رائع..يا ريت تكتبي عنه 🙂

      و الله أنا نفسي انقلب و أقلب الدنيا على راس ناس كثيرين حتى يستوعبوا إنه الحياة فيها أكثر من “ايش سوت فلانة و ايش لبست فلانة و مين اتزوج فلانة و مين طلق فلانة”

      شكرا حبيبتي على ردك الثري كالعادة 🙂

    • شكرا يا عزيزتي ضحى..
      يا ريت يعملو للبنات دورة حول كيفية التعامل مع الغيرة و تحويلها شيء إيجابي 🙂

  7. صحيح لذا أتعامل في عملي مع الرجال أكثر من النساء

    لأني لا أجد تعقيدات، ولا لف ودوران حتى أحصل على العمل

    حقًا ماقيل المرأة عدوة المرأة

    فلا شئ يعجبهن في هذه الحياة حتى لو بقيتي ساكنة بدون عمل

    ولا شئ في الحياة فسيخترعون من أجلك لقب ربما المسكينة أو المنبوذة 😀

  8. الغيرة التي أعيت من يداويها ..
    والمشكلة أننا نعرف ذلك ونستمر ونستمر ونستمر .. ولعلمك لا يعني أن تكون الدكتورة أو الجميلة أنها معفية من اصدار الالقاب للاخريات .. فحتى صاحبات الشهادات (نمارس) ذات الافعال مع بعضنا البعض ..
    سبحان اللي خلقنا :$

  9. الغيرة التي أعيت من يداويها ..
    والمشكلة أننا نعرف ذلك ونستمر ونستمر ونستمر .. ولعلمك لا يعني أن تكون الدكتورة أو الجميلة أنها معفية من اصدار الالقاب للاخريات .. فحتى صاحبات الشهادات (نمارس) ذات الافعال مع بعضنا البعض ..
    سبحان اللي خلقنا :$ :$

  10. مشكورين على المدونة الرائعة

    شامل اس ام اس لرسائل الجوال
    شامل sms لخدمة رسائل الجوال
    شامل اس ام اس للرسائل النصية
    شامل sms لرسائل المدارس
    موقع شامل sms للرسائل القصيرة

    موقع شامل اس ام اس لرسائل الجوال موقع متميز للرسائل النصية للشركات والافراد والجمعيات الخيرية والمدارس تخفيضات مغرية لرسائل sms تجدونها على موقع شامل sms
    رابط الموقع
    http://www.shamelsms.net
    للتواصل
    0112299801
    0112292973

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s