الحقيقة السعودية!

تحذير: هذا الموضوع يخلط بين الجد و الهزل، فإذا كنتَ وطنيا جدا لا تقرأه!

أسئلة قذرة و خاصة جدا صنعتْ مجد البرنامج الأمريكي (لحظة الحقيقة) أو The Moment of Truth ….ووفقا للبرنامج نفسه، فإن بعض المشتركين في الحلقات قد انتهت حياتهم الزوجية و البعض الآخر قد فُصِلوا من عملهم بسبب ما أذيع في البرنامج من (حقائق)! و حسب ما يقال في الصحف الأمريكية, فإن البرنامج يعتبر من أكثر البرامج المثيرة للجدل في أمريكا إذ أنه يصدم المجتمع الأمريكي بواقعه الاجتماعي البشع كما يظهر من خلال الأسئلة التي تلقى في حلقاته….و الحقيقة أستغرب من صدمة المجتمع الأمريكي في إجابات المشتركين إذ أن الأسئلة لم تنبع إلا من طبيعة الحياة لديهم, لكن ربما لا يزال لديهم بعض من حياء حتى يتقبلوا نشر غسيلهم بهذا الشكل المزري….

عموما….الواقع الاجتماعي القذر الذي يعيشه الأمريكيون لا يؤثر على سيادتهم للعالم و على قوتهم السياسية و التكنولوجية و العلمية، و وجود مثل هذه البرامج سواء كانت “مفبركة” أم حقيقية لا يزيد المجتمع الأمريكي المحب للفضائح إلا ثراءً و صيتا (عاليا)!

إلا أن البرنامج أثار في نفسي تساؤلا….ماذا لو قمنا بعمل برنامج مشابها في العالم العربي أو في السعودية كما أذيع على بعض القنوات الفضائية؟ كيف ستكون طبيعة الأسئلة؟ هل ستكون نسخة طبق الأصل عن البرنامج الأمريكي أم أنها ستصمم وفقا لطبيعتنا العربية؟

و قبل أن تخمد ثورة تساؤلاتي، قامت قناة ام بي سي (الرائدة في كل شيء و أي شيء) بإذاعة هذا البرنامج و الذي يقدمه الفنانعباس النوري الذي سقط من عيني لقبوله  العمل في هذا البرنامج! أضاع تاريخه الفني العريق من أجل برنامج لا معنى له!


لن اعلق على البرنامج السخيف أكثر و لكني لا زلت أتساءل…ماذا لم تم تصميم هذا البرنامج ليتلائم مع الخصوصية السعودية؟ كيف ستكون الاسئلة؟

بالتأكيد يجب أن تختلف الأسئلة حتى تعكس واقعنا و إلا فلن يلاقي البرنامج في السعودية نفس النجاح و لن يكون له طعم و نكهة الفضيحة الإعلامية (المحببة) لدى الكثيرون…و إليكم بعض الأسئلة التي (أتصور) أنها ممكن أن تُسأَل في البرنامج…

للنساء:

هل سبق لكِ أن خلعتِ نقابك و كشفتِ وجهكِ في عدم وجود أبيكِ أو أخيكِ أو زوجك؟

هل سبق لك أن غرتِ من جارتك أو صديقتك لأن أثاث بيتها أغلى من أثاث بيتك؟

هل تمنيتِ في يوم من الأيام أن يقول لك زوجك كلمة حلوة؟

هل تمنيتِ يوما أن يكون زوجك مثل مهند؟

هل سبق و أن كذبتِ أو بالغتِ بشأن سعر أحد فساتين السهرة التي لديكِ؟

هل سبق أن دعوتِ على زوجك بالموت؟

هل تخافين من زوجك بدون أن تحترميه؟

هل تشعرين بأن زوجك يكذب عليك باستمرار أو يخونك؟

هل سبق و أن أخذتِ رقما ألقاه لك أحد الشباب في الأسواق؟

هل تغارين من خادمتك؟

هل تنظرين نظرة دونية لزميلتك في العمل لأنها من بلد عربي و ليست سعودية؟

هل تعملين من أجل الراتب و ليس حبا في العمل؟

هل تعملين لتمضية وقت فراغك لأن الجلوس في البيت “طفش”؟

هل سبق لك أن استغليت علاقات عملك لصيد عريس؟

للرجال:

هل أنت متزوج مسيار؟

هل تدخل غرف (الشات) حتى تتعرف على بنات؟

هل سبق أن أحببت فتاة من خلال تغريداتها في تويتر بدون أن تعرفها شخصيا؟

هل تغض بصرك عن النساء الأجنبيات عنك؟

في قرارة نفسك, هل تحترم المرأة و لا تعتبرها وسيلة للمتعة فقط؟

هل سبق و أن كذبت و قمت بالاحتيال حتى تحصل على ترقية أو منصب ما؟

هل سبق أن حصلت على ترقية أو وظيفة أو خدمة بالواسطة؟

هل تتفاخر دوما على أصدقائك و زملائك في العمل بسيارتك و عقاراتك؟

هل تجد زوجتك جميلة فعلا؟

هل تشعر بأنك مجبر على تحمل زوجتك؟

هل تفكر في نانسي عجرم و إليسا أكثر مما تفكر في زوجتك؟

هل سبق أن قمت بالبصق في الشارع؟

هل تحب حكومة بلدك و تحترمها و تدين لها بالفضل؟

هل تظن أن من لديه الجنسية السعودية يعتبر أعلى أصلا من أي جنسية أخرى؟

هل تعتقد أن البدوي أفضل من الحضري؟

و آخر سؤال…للجنسين:

هل يمكن أن يجيب أحد على هذه الأسئلة حتى بينه و بين نفسه؟

ربما نعم و ربما لا…. لكن على الأقل ستظهر لنا الحقيقة السعودية (أيا كان نوعها)….إلا أني أتساءل و أطالب بإجابة صادقة (كما في البرنامج) , هل كل حقيقة يجب أن تظهر؟ و هل الصدق يكمن في قول الحقيقة و فضح الذات أم في تغطية الحقائق التي لا فائدة من كشفها؟ و أخيرا أتساءل…إلى أي مدى ندرك مفهوم الصدق و إلى أي مدى نطبقه في تعاملاتنا اليومية؟

هذه أسئلة لا يمكن الإجابة عليها بنعم أو بلا ،بل بدراسة (ميدانية) لضمائرنا و أخلاقنا و واقعنا!

*****

اللهم يا جميل الستر، اجعل لي من كل فاحشة سترا و إلى كل خير سبيلا إنك حليم ستار للعيوب

Advertisements
هذه المقالة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

7 thoughts on “الحقيقة السعودية!

  1. اختلاف حدة الاسئلة ودرجة وقاحتها بين النسخة السعودية والامريكية لايعني ان السعوديين متفوقين اخلاقياً على الامريكان بقدر مايعني درجة صراحة الامريكي التي مبررها في النهاية رغبة في كسب المال ومستعد يضحي بسمعته وعلاقته من اجل الكسب السريع و دخل البرنامج وعارف ان راح ينفضح ويقرر ينتقل لكل مرحلة
    وهو عارف كم بشاعة الاسئلة وعارف المبلغ الذي سيحرز ه في المقابل هو حر كل شيء بارادته ومش مجبور على شيء
    وفي جهمور حاب يتفرج على شيء زي كذا زي مو لكل حاجة جمورها سوا في السعودية اوامريكا .

    البرنامج بنسخته السعودية لن يعكس حقيقة المجتمع لان السعوديين مايقدرون يواجهون نفسهم
    والدليل حلقة احمر بالخط العريض للمجاهر بالمعصية المجتمع يدرك تمام كم مازن بس صعب يعترف المجتمع الامريكي تجاوز الامر وينتقد نفسه
    المجتمع الامريكي في احترام لحقوق الانسان ومبادىء الاسلام اكثر من بلد مهبط الوحي !!!
    المجتمع الامريكي زي اي مجتمع في التاريخ الانساني له عيوب وله مساوءه ليس مطلوب منه ان يكون مجتمع مثالي
    لكن انظري لمجتمع اسلامي كمجتمعنا مبادىء الدين الاساسية تنتهك بكل بساطة ، لا ونعيب على الاخرين
    المرحلة الاولى لاصلاحنا تبدا بمرحلة الادراك والمواجهة

  2. آمين
    ابدعتي استاذة مها
    بحق الاسئلة بتبين بلاوي بالمجتمع
    وكما قلتي مسئ ان عباس النوري يقبل بهالشئ :/
    خصوصا وحده بتنفضح قدام العالم بسؤال هل غازلتي مديرك
    عشان تحصلين على ترقية
    مدري كيف بتقابل اهلها بعدين

  3. الصراحة والصدق لا تعنيان أن يهتك الإنسان ستر الله، فكلنا خطاؤون.
    لا تعجبني هذه البرامج كما لا يعجبني أن يجبر الناس على الكذب، كما يحصل عندما يقسم الشخص أنه لم يفعل أمرا ما أو أنه لن يفعله أبدا، أو عندما يوقع أنه قرأ جميع الشروط والأحكام وأنه موافق عليها؛ فهذا تكليف للإنسان بما لا يستطيعه. وحكى بعض الأساتذة أن جامعة كانت تطلب من طلابها كتابة قسم على ورقة الإجابة في الاختبارات- التي لا يراقبهم فيها أحد- أنهم لم يغشوا، وعلق بقوله أن ما حصل هو أن الطلاب زادوا على جريمة الغش جريمة الكذب.

  4. مرحبة
    صراحتا لم اجد في الاسئلة واقعية للمجتمع السعودي وليست محرجة ومن المفروض ان لا تطرح فمثلا نعم اعمل من اجل المال ونعم اعمل من اجل الجلوس في البيت ممل رجل او انثى ومن ذا الذي تشغل باله هيفاء ونانسي اكثر من زوجته مع زخم الفنانات عرب ام اجانب ومن حق كل مواطن في بلده ان يشعر بالفخر والاعتزاز بجنسيته والكل في المرتبة الثانية ولولا ذالك ما قامت المنافسات باسامي الدول صراحتاً الفكرة مشوقة لاكن الاسئلة غير موفقة ولا تدل على ثقافت الكاتب العميقة وكذالك الحديث عن مجتمع الشعب الامريكي اعلق على ذالك بالقول بان كل ما طرج في البرنامج في اميركا هو في كل المجتمعات عربية اجنبية مسلمة اوغير مسلمة كل البشر يحملون نفس المشاعر والتصرفات وانما الدين والقانون يصيطران ويوجهان تصرفاتنا ولو كان البرنامج كرر بكل كلمة في كل الدول وجدنا نفس الاجابات بالنفي او الاثبات فالانثى مختلفة ولا رجل مختلف كل الرجال والنساء وانتي وانا ياثر فينا المال والجمال والاحتياجات الشخصية والرغبة بالتملك والوصول الى هدف البرنامج يكشف حقيقت الانسان وليس شعب دولة بثقافته بل البشر على كوكب.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s