حَكايا جداوية جميلة! (1)

قد يكون من الصعب على البعض أن يتصور حكاية جميلة عن جدة التي أصبحت مشهورة مؤخرا بحفرها أكثر من شواطئها و بزحامها أكثر من نظامها و بفسادها أكثر من مساجدها المنتشرة في كل مكان! لكن للأسف تلك هي طبيعة الكثير من البشر…يرون السلبيات أكثر من الإيجابيات و ينددون بالعيوب أكثر مما يشيدون بالمميزات! جدة فيها من كل شيء و لكني اليوم أود التركيز على جمالها الذي لا يكاد يراه أحد!

فهناك شيء جميل يحدث في جدة! نعم! جميل برغم السمعة السيئة التي يصر الجميع على إلصاقها بأهل جدة بينما يهرعون إليها في أول إجازة و لا يغادرونها إلا في آخر قطرة، أقصد في آخر يوم من الإجازة!

ربما لاحظ الكثيرون_مثلي_الحراك الثقافي-الفني الاجتماعي البديع الذي بدأ يشغل حيزا كبيرا في جدة على يد عدد لا بأس به من رجال و نساء و شباب و شابات جدة خلال العامين الماضيين.

و ربما بدأ هذا الحراك قبل عدة أعوام لكنه كان مجرد جهود أفراد أو لنقل مجرد جهد نخبوي، و تمثل ذلك الحراك في مقهى أندلسية و بعض الاجتماعات “الصالونية” الأدبية التي كانت تعقد على استحياء خوفا من تدخل جهات غير مرغوب تدخلها و بعض النوادي الشبابية الخيرية الصغيرة.

لكننا في الآونة الأخيرة بدأنا نسمع عن معارض فنية تقام و عن مجموعات مهتمة بالتمثيل و المسرح مثل فريق حكايا و مثل الدكتورة مائسة الصبيحي و مجموعة إثراء و عزتي إسلامي و غيرها من المجموعات و الأنشطة التي تعطينا أملا في وجود بذرة جميلة و بداية راقية لما يمكن أن يسمى فناً و تغييرا إيجابياً!

في هذا المقال (المكون من ثلاث أجزاء) سوف أركز على ثلاث أحداث أخذت حيزا مميزا بين أهالي جدة في الفترة الأخيرة ألا و هي المجالس البلدية و ملتقى جدة القرائي للطفل و أخيرا حملة اضربها.

نساء في المجالس البلدية!

منذ مدة كان لي شرف التعرف بالسيدة الرائعة الدكتورة نائلة عطار في حلقة عصف ذهني حول التعليم في جدة. فيما بعد علمتُ أن للدكتورة نائلة نشاط رائع في تشجيع النساء في الدخول للمجالس البلدية! و قبل أن تستبق النتائج عزيزي القاريء حول مدى فعالية المجالس البلدية، أتمنى أن تقرأ للنهاية رؤية الدكتوة نائلة.

في دولة تعد الأقل وعيا و تفاعلا من الناحية السياسية، قد تبدو فكرة المجالس البلدية برمتها فكرة مخملية تراود المترفين! لكن لكل شيء بداية، فما قد يعد ترفا اليوم (لأنه كما يرى البعض بلا فائدة)، قد يصبح جزءا مهما من مجتمعنا يوما ما!

في عام 2010م قابلت الدكتورة نائلة عطار الأستاذة فوزية الهاني التي تعيش في المنطقة الشرقية و التي شجعت و حثت الدكتورة نائلة على المطالبة بمشاركة النساء في الانتخابات بعد نقاش طويل دار بين نخبة من النساء المهتمات بالأمر.

و من هنا تم تشكيل مجموعة تشبه مجموعات الAdvocacy Groups و التي من مهامها الضغط على الجهات المسؤولة لتفعيل قرار ما يخدم الشعب. و قامت هذه المجموعة التي قادتها السيدة نائلة عطار و التي تتكون من نخبة من نساء جدة برفع خطاب للملك عبد الله حفظه الله و خطاب لوزير الشئون البلدية بطلب مشاركة المرأة في الانتخابات و التي لم يكن هناك نص صريح بمنع مشاركتها إلا لعوائق “لوجستية” تتمثل في وجود اختلاط أثناء الاقتراع و الانتخاب إلخ. و بعد الخطاب صدر قرار من لجنة الانتخابات يفيد (بما سبق): “لا يمكن للنساء المشاركة في الانتخابات لأسباب لوجستية.”

لكن ذلك لم يجعل الدكتورة نائلة و نخبة النساء المميزات معها أن يستسلمن حيث قمن بعمل خطة لدراسة الوضع و من ثم وضع خطة عمل جادة لتحقيق هدفهن ألا و هو مشاركة المرأة في المجالس البلدية و من ثم الانتخابات. بعدها قمن بتشكيل مجموعة على الواتس آب باسم “بلدي”.

الدكتورة نائلة عطار

الدكتورة نائلة عطار

ما الهدف من كل هذا؟

تقول الدكتورة نائلة إن الهدف هو تمكين النساء و توعيتهن سياسيا و اجتماعيا بما يدور حولهن. و هذا الوعي يساهم في ترسيخ فكرة أن المرأة مسؤولة عن إصلاح و تطوير المجتمع مثلها مثل الرجل و من ثم يمكنها _إذا تم السماح لها_بالمشاركة السياسية الفعالة بعد أن تكون اكتسبت معرفة و خبرة حول طبيعة الأمور السياسية و الاجتماعية في بلدها.

المجالس البلدية للنساء أخيرا!

و تضيف الدكتورة نائلة بأنه و لله الحمد كان هناك دعم من عدد من الجهات و اليوم توجد مشاركة فعالة للمرأة في مجالس الأحياء (بعد أن كانت النساء يتخوفن من المشاركة فيها) كما تعقد اليوم بصفة دورية اجتماعات المجلس البلدي و هي مفتوحة للجميع رجالا و نساء لمناقشة قضايا الأحياء. و لا تنكر الدكتورة نائلة دعم الرجل لمشاركة النساء في المجالس البلدية فقد كان و لا يزال العديد من خيرة رجال و شباب جدة يشجعون و يدعمون المشاركات الفعالة للمرأة في المجلس البلدي و على رأسهم الناشط الاجتماعي السياسي الأستاذ أحمد صبري و غيره كثير.

هل للمجالس البلدية فائدة و دور حقيقي؟

و قد تعتقدون أن كل هذا مجرد كلام بلا فعل على أرض الواقع و هذا ما ورد في ذهني أيضا أثناءء حديثي مع الدكتورة نائلة، فطلبت منها أن تعطيني و لو مثال واحد على فعالية المجلس البلدي، فذكرت لي عدة أمثلة و منها إقفال مصنع في حي سكني، و قصة هذا المصنع تتلخص في أنه كان يسبب ضررا كبيرا لسكان حي ما في جدة، فاجتمعوا لاسماع صوتهم في المجلس البلدي و طرحوا المشكلة التي تواجههم و بناء على الأدلة التي قدموها حول الضرر و الأمراض التي سببها لهم المصنع، تم إقفال المصنع و حلت المشكلة.

لماذا لا نسمع عن هذه التغييرات في الصحف؟

كان هذا سؤالي للدكتورة نائلة، فأنا أرى أن تغييرات إيجابية كهذه في المجتمع لابد أن يتم تسليط الضوء عليها إعلاميا لكن للدكتورة نائلة رأي آخر فهي تؤمن بأن التغيير في أي مجتمع لابد أن يتم بذكاء و بكتمان بعد دراسات مستوفية و بدون فرقعات إعلامية و ضجيج قد لا يخدم ذلك التغيير حقا. الهدف هو إحداث التغيير الإيجابي الحقيقي و ليس الشهرة و لا التغطية الإعلامية!

و من هنا أقول لسيدات جدة و بناتها، من ترى أن لديها الفكر الراقي للتغير و الإصلاح فلتحِط نفسها بسيدات واعيات يعرفن ماذا يردن و يعملن بصمت و جدية على تحقيقه مثل الدكتورة نائلة عطار و الدكتورة فاتن بندقجي و الدكتورة ماوية خفاجي و غيرهن كثيرات من نساء جدة الجميلة!

ترقبوا الجزء الثاني من حكايا جداوية جميلة! 🙂

**************

نبذة عن الدكتورة نائلة عطار:

المسمى الوظيفي : المالكة و الرئيس لمكتب استشارية للاستشارات الادارية وباحثة في الشئون الاقتصادية و الاجتماعية

 

المالكة و الرئيس لمكتب استشارية للاستشارات الادارية و الاقتصادية وكذلك نائب المدير العام لشركة دارالهدى لخدمات العمرة وادارة الفنادق (شركة عائلية). الدكتورة نائلة باحثة في الشئون الاقتصادية و الاجتماعية وقدمت العديد من البحوث و الدراسات الخاصة بعمل المرأة ، و كاتبة لعامود اسبوعي في جريدة عكاظ  حالياً وجريدة الاقتصادية و مجلة التجارة سابقاً،و جريدة القافلة و مجلة مكة و كتاباتها حول الشئون الاقتصادية و تمكين المرأة والتنمية المستدامة الاجتماعية و الاقتصادية للمجتمع ، و نائب الرئيس بلجنة المكاتب الاستشارية بالغرفة التجارية الصناعية بجدة.

 موقع المجلس البلدي بجدة:

http://www.jcc.gov.sa/

 

Advertisements

2 thoughts on “حَكايا جداوية جميلة! (1)

  1. من جمال جدة و حظها وجود سيدة جميلة فيها اسمها مها نور إلهي!

    كم أنتِ راقية أستاذة مها! فخورة و سعيدة باني تعرفت عليكي!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s