العقوق الصامت!

يؤلمني جدا منظر أم تجاوزت الستين وهي تعكف على خدمة ابنتها العشرينية موفورة الصحة و العافية!

يؤلمني جدا أن أرى أباً تجاوز الستين يحمل ما يحمل من آلام المفاصل و الظهر يخدم ابنه الشاب الثلاثيني الذي لا يفتأ يزمجر و يطالب بحقوقه وبتوفير ما يريحه عندما يدخل إلى منزله!

و يصدمني وضع ابنة شابة تقول إن قضيتها الكبرى هي حقوق المرأة و رفع الظلم عن النساء الضعيفات المقهورات بينما تجعل هذه الشابة والدتها تخدمها في كل صغيرة و كبيرة تتعلق بها و بأولادها…طبعا تلك الناشطة النسائية ليس لديها وقت لتربية أولادها وخدمتهم لأن لديها قضية أكبر ألا وهي طموحاتها وقضاياها العظيمة! و طالما أن هناك “خادمة” مجانية لها و لأولادها…خادمة يمكنها ان تثق فيها ثقة عمياء، فلمَ تجهد نفسها و تهتم ببيتها و أطفالها؟

للأسف…كل ما ذكرته في الأعلى ما هو إلا مشاهدات من الواقع….شابات و شباب في منتهى الأنانية…لديهم طاقة للعمل …للصراخ…للدفاع عن الآخرين…للمطالبة بحقوقهم…لكن ليس لديهم أي طاقة لأداء أبسط واجباتهم الأسرية نحو بيوتهم أو أبنائهم …و بكل أنانية و وقاحة يستغلون حب الأم أو الأب الغريزي لخدمتهم بالرغم ما قد يعانيه الآباء و الأمهات من تعب و وهن ومرض بحكم كبر السن!

لا أدري كيف يفكر هؤلاء و بماذا يشعرون و هم يستغلون آباءهم وأمهاتهم بهذا الشكل المؤلم!

إن العقوق ليس صراخا أو شتما أو رفع صوت على الأم أو الأب، بل له صور أخرى صامتة قد تكون أكثر إيلاما من صور العقوق الصريحة!

لقد نشأتُ و تربيت على يد أمي الدكتورة حنان عبد الجبار حفظها الله _و قد كانت قبل التقاعد امرأة عاملة ذات منصب و مسؤولية_ و لا أذكر أبدا أن جدتي رحمها الله أتت إلى بيتنا لتخدم أمي! لا أذكر أن “ستي” رحمة الله عليها أرسلت لنا وجبة غداء لأن أمي كانت في عملها! لقد كنتُ أنا و إخوتي وأبي نعود من المدرسة والعمل ونجد ماما في حُلة نظيفة ومرتبة وقد أعدت لنا طعام الغداء تعلو وجهها الابتسامة و تسود روحها المرح…و بعد الغداء كانت تلعب معنا و تذاكر لنا و تناقشنا و تحاورنا…و لم أذكر أنها أهملتنا أو جعلت جدتي تخدمنا لمجرد أنها “دكتورة” و رئيسة قسم و مشغولة! و أنا اليوم أدرك الجهد الهائل الذي كانت تقوم به في شبابها و أدرك أن الكثير من الأمهات كنَّ مثلها…ذاك جيل من الأمهات العاملات و غير العاملات اللواتي أفنين شبابهن و صحتهن في سبيل أزواجهن و أسرهن بالإضافة إلى مسؤولياتهن و انجازاتهن خارج البيت…لذلك فإن من أبسط حقوقهن اليوم أن يرين ثمرة جهودهن التي قمن بها لسنوات طويلة…حان الوقت لأن يرتحن…حان الوقت لكي يلمسن ثمرة تضحياتهن…و أبسط بل و أقل ما يمكن أن نقدمه لهن هو الاحترام و الخدمة، لا جعلهن خادمات لنا أو لأبناءنا!

إن كل حقوق المرأة التي ننادي بها تتضاءل، بل لا يعد لها قيمة إذا لم نعرف كيف نحترم أمهاتنا و نقدرهن حق التقدير! إن المرأة التي تنادي بأن الطبخ ليس من واجبات المرأة، عليها أن تتذكر أن والدتها التي تطبخ لها و لأبناءها هي أيضا امرأة…و لا أظن أن مفهوم حقوق المرأة يشمل الشابات فقط و لا يشمل الأمهات!

من البر بأمهاتنا أن لا نستغل عاطفتهن و غريزة الأمومة لديهن في خدمتنا!

من البر بأمهاتنا أن لا نخبرهن بكل صغيرة وكبيرة تكدر خواطرنا…لأن تلك الصغائر ما هي إلا هموم تتراكم في قلوب الأمهات المحبات مسببة لهن من القلق و الألم النفسي و الجسدي ما لا يمكن أن يتصوره الشباب و الشابات!

إن نفس الأم و كذلك الأب عند كبرهم تصبح نفساً رقيقة في غاية الحساسية، تجرحها كلمة و تؤلمها لفتة…و أشد ما يؤلمها هو رؤية أحد الأبناء في مشاكل و تعب…هناك مشاكل يمكننا حلها بأنفسنا…هناك ثرثرة و شكوى فارغة نستطيع أن نبقيها لأنفسنا أو لأصدقاءنا …بِراً بأمهاتنا وآباءنا!

لنسعدهما كما أسعدونا ونحن صغار!

لنريحهما كما خدمونا وتحملونا في طفولتنا المزعجة ومراهقتنا الثائرة!

لنضغط على أنفسنا قليلا من أجلهما كما ضغطوا على أنفسهم كثيرا و حرموا أنفسهم من متع عديدة لكي لا تربينا خادمة أو لكي لا نبقى وحدنا في البيت!

لنساعدهما على استيعاب جمال التضحيات التي قدموها من أجلنا!

لنكن ناضجين في تعاملنا مع مشاكلنا…ناضجين و مسؤولين في السعي وراء طموحاتنا!

أعمالنا و أبناؤنا مسؤوليتنا و ليسوا مسؤولية أمهاتنا وآباءنا! لقد تعبوا بما يكفي في شبابهم و أدوا كامل واجباتهم ومسؤولياتهم…و آن لهم أن يستريحوا و يعيشوا في هدوء واسترخاء!

الأم الستينية اليوم في مرحلة تُخدَم فيها و لا تَخدِم! إن الأب الستيني أو السبعيني اليوم في مرحلة قطف الثمار، لا زرع البذور وسقايتها!

ولابد أن نتذكر دائما أن آيات البر بالوالدين جاءت عامة ثم مخصصة للوالدين عند كبر سنهما لما يحدث لهما من ضعف و تغيرات نفسية و جسدية لا يمكن أن يستوعبها الشباب غالبا، لذلك جاء التذكير “إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما وقل لهما قولا كريماً”

*******

أحبك يا أمي…يا أعظم أم عرفتها!

أحبك يا أبي …يا أرقى رجل عرفته!

رزقني الله و إياكم بر والدينا لأننا بدون برهما لا نساوي شيئا وكل انجازاتنا ما هي إلا هباء منثورا!

Advertisements
هذه المقالة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

12 thoughts on “العقوق الصامت!

  1. د. حنان عبدالجبار كانت رئيسة قسم اللغة الانجليزية في كلية التربية وكانت حقا دائما مبتسما وفخورة بكم يا مها. الله يحفظها لك نعمة ويبارك لك في أولادك. سلامي لدكتورة أعتز بها.

  2. أحيانا ومن ملاحظاتي أيضا يا مها أن هناك أمهات يُعودِّن بناتهن من الصغر وحتى البالغات على الاعتماد عليهن في كل صغيرة وكبيرة إلى أن يصبح بديهيا أن يُعتمد على الأم وفي هذا أنانية في البداية من الأمهات كي لا يُستغنى عنهن

    • أتفق معك جداً يا دكتورة فاتنة و قد يحتاج هذا الموضوع إلى مقال آخر …نورتي مدونتي 🌹❤️

  3. سيده مها شكرآ لهذه الرؤية الإنسانية الصادقة . أتمنى أن تتم قراءة هذا المقال في طوابير الصباح في المدارس في كل المستويات ٠ ليت خطباء الجمعة يلقونه على سامعيهم ٠ سأجتهد في نشره ما أمكنني ٠ لك كل التقدير والإحترام سيدتي شكرآ

  4. فعلاً شي مؤلم
    لكن اعتقد ان للتربيه دور في ذلك
    واتفق مع من يقول انه احياناً للوالدين دور في هذا العقوق

  5. كلام جميل ومؤلم في نفس الوقت
    احاول ان استوعب ماكتبتبه علني استطيع ان احسن او اعدل من شيء بسبط يدخل البهجة الی ابي وامي . لطالما عملت هذه الاشياء القبيحة .
    ادعو من الله ان اتذكر كلماتك كلما حاولت ان اكوم عاقا صامتا
    شكرآ من القلب علی هذه الكلمات الرائعه

  6. ..إن بر الوالدين سلف – أي كما
    أحسن والديك لآبائهم – فينعكس
    ذلك ببر أبنااائهم لهم ، و للوازع
    الديني القسم الأكبر في أواصر
    العلاقة تلك و زيااادة البر *
    .. و لاتنسوا الدعاء فله أيضآ
    جانب كبير ، و الله أعلم *

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s