شيء من الواقعية والمرونة يا معالي وزير التعليم!

عندما كنتُ صغيرة (في نهاية السبعينيات)، درستُ بضعة سنوات في ولاية دينفر الأمريكية المعروفة بقسوة بردها وكثافة ثلوجها، لكني رغم ذلك لا أذكر يوما تم فيه تعليق الدراسة من أجل الثلوج الكثيفة التي كانت تغطي الأرض بالأمتار وتعيق أي نوع من الحركة والتنقل!
كان الثلج يهبط طوال الليل ليغطي الأرض تماما، لكننا عندما نصحو الصباح، كنا نجد ممرات المشاة و الطرق و الشوارع و الأرصفة كلها خالية تماما من الثلج و الماء ذلك لأن مسؤولو بلدية مدينة دينفر كانوا يقومون بواجبهم في إزالة الثلج وعوائق الحركة من الرابعة صباحا، و حتى لو لم يتوقف الثلج، كانت جرافات الثلج تستمر في عملها في تمهيد وتنظيف الطرق حتى لا تتوقف حركة السير!
و في المدرسة، كنا في أيام الثلوج و العواصف نأخذ فسحتنا و غداءنا في “البيسمنت” أو البدروم أو الدور تحت الأرض و الذي كان مجهزا بكل وسائل النظافة و التدفئة و الراحة و اللعب، بل وكان فيه مطعم مجهز لأيام الطواريء!
و لم تكن مدينة دينفر تشهد اختناقا مروريا لا في الأوقات العادية و لا في أوقات الثلوج ذلك لأن نظام المرور كان صارما و لأن الشوارع كانت مصممة بذكاء و فن بحيث تفرض على قادة المركبات السير بنظام! و لا أنسى أن أذكر أنه في مدينة دينفر كان يوجد شبكة للقطار، و حافلات آمنة و مريحة خاصة بكل مدرسة و يشرف على كل حافلة مشرفين على الأقل و كانت توجد طرق مشاة خاصة بالطلاب و الطالبات الذين يذهبون إلى مدارسهم على الأقدام و كان هناك شرطي أو شرطية مرور في كل شارع مكلف بالأطفال الذين يذهبون على الأقدام، و إن لم يتوفر شرطي المرور، كانت المدرسة تعين مشرفا في كل شارع قريب من المدرسة حتى يشرف على وصول الطلاب و الطالبات بسلام إلى مدارسهم.
في ظل تلك الظروف الآمنة و المجهزة و في ظل تلك البنية التحتية السليمة، يبدو قرار تعليق الدراسة لمجرد وجود مطر أو ثلج نكتة سمجة لا معنى لها، بل تكاسل و إهمال لا مبرر له!
لكن في مدينة مترامية الأطراف مثل جدة…في مدينة مرورها تعيس تعاسة فوق الوصف و شوارعها قمة في الفوضى (في الظروف العادية) مثل مدينة جدة المسكينة….في مدينة مثل جدة… لا تملك فيها النساء سيارات يقدنها وقتما يشأن بل في أغلب الأحيان لا يملكن سائق خاص ينتظرهن عند الباب…. في مدينة لا توجد فيها وسيلة مواصلات سوى السيارة…و في مدينة يستغرق الذهاب فيها للعمل ساعة ونصف ذهابا و ساعة و نصف إيابا كل يوم…في مدينة لا توفر معظم مدارسها حافلات آمنة لطللابها ….في مدينة مدارسها ذات نوافذ مهترئة و ساحات أغلبها تشبه الحظائر التي لا تتوفر فيها أدنى مقومات السلامة و النظافة…في مدينة كهذه، يبدو قرار الذهاب للمدرسة في يوم عاصف مغبر وسط اختناق و همجية المرور_ يبدو قرار الذهاب للمدرسة_ ضربا من السخف والجنون، لا التفاني ولا الجدية في العمل و طلب العلم! أقدّر _ يا معالي الوزير_ حرصكم على النظام، لكن النظام ليس كتابا سماويا! إن النظام الذي لا يسهل حياتي، بل يعقدها ما هو إلا نظام فاشل! إن النظام الذي قد يعرض حياتي للخطر ما هو إلا إمعان في التمحور حول المادية! النظام لابد منه لكن حين تكون جميع ادواته متوفرة! 
ما حدث اليوم في جدة، يعد وصمة عار على جبين وزارة التعليم وكل مسؤول فيها لم يكن واقعيا و مهتما بما يكفي! لقد كانت الوزارة على علم بحالة الجو و قد نبهت الأرصاد من يومين عن احتمالية حدوث عواصف رملية في جدة و غيرها، لكن الوزارة أصرت أن تبقى صامتة في ظل هذه الظروف، معرضةً صحة أبنائنا و بناتنا للخطر، بل معرضة أرواحنا للخطر بسبب التدافع و الازدحام و الفوضى المرورية التي حدثت بعد قرار التعليق الذي جاء متأخرا جدا!
معالي الوزير…أحترمك جدا و أقدر رؤيتك التربوية و أقدر سعيك لخلق بيئة دراسية جادة بعيدا عن الإهمال والتسيب الذي يحدث في معظم المدارس طوال العام بدون سبب، و لكن…أرجوك انزل إلى أرض الواقع! شيء من الواقعية و المرونة سيعود بالنفع علينا جميعا بدل هذه الفوضى و التذبذب و القرارات البيروقراطية!
أرجوك يا معالي الوزير أن تنظر للصورة كاملة …للمنظومة كاملة….التعليم ليس مدرسة و طالب و معلم، بل مدينة و مرور و بنية تحتية! عندما تصبح جدة مثل دينفر، حينها سنقف كلنا معك و نشد على يدك في الحزم مع كل متكاسل متهاون!

و لك مني أطيب تحية على حسن قراءتك، و كُلي أمل أن يتم العمل على حل هذه الفوضى من قبل جميع المسؤولين في الوزارة. 

و لا أنسى أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير و الاحترام للمدارس التي اهتمت بسلامة أبنائنا و أرسلت بعدم إحضارهم من الصباح الباكر! 

Advertisements
هذه المقالة كُتبت في التصنيف غير مصنف. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

One thought on “شيء من الواقعية والمرونة يا معالي وزير التعليم!

  1. للاسف مو كل المدارس بعثت رسائل للاهل بعدم احضار الطلاب واكتفوا بالصمت بل وحتى عدم الرد على الاتصالات والر سائل ، هذا الحال لمتى ؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s